شيعي يتغنى بما فعلته عصابات الحشد المرتبطة بإيران بالمسلمين في العراق

تعالت الصيحات الشعبية السنية في مواقع التواصل الاجتماعي لشريط فيديوي يبين فيه مواطنون شيعة يتغنون بجرائم الحشد في تكريت، وما قاموا به من “بطولات”، ويتوعدون بدخول مدينة الفلوجة “بشمرة عصا”.

الشريط المصور الذي بث على احدى القنوات العربية، اثار استياء وغضب الاواسط الشعبية السنية من الشباب في مواقع التواصل الاجتماعي والذي يظهر المدعو قحطان البديري، وسط حسينية بجنوب العراق يلقي شعره بطريقة العزاء الحسيني وبكلمات طائفية تحرض العنف.

وابدى مواطنون واعلاميون عبر تعليقات ومنشورات تندد بمواقف الحشد الشيعي التي قامت بعمليات سرقة وحرق ونهب وتدمير الدور السكنية في تكريت، بالإضافة الى العمليات المتطرفة باغتيال المواطنين وكبار السن واعتقال عوائل بأكملها.

وعبر اخرون عن امتعاضهم للشعر المتضمن بدخول الحشد الشيعي بعد تحرير تكريت في الأيام القادمة، منددين بجرائمهم التي لاتقل عن مجازر التنظيم، ومتخوفين من تكرار سيناريو الدور وتكريت بتدمير المنازل والبنى التحتية وسرقة المحلات التجارية فيها.

وكانت منظمات حقوقية دولية وعربية كهيومن رايتس ووتش، قد اعلت في وقت سابق عن وجود جرائم بحق الإنسانية ارتكبتها قوات شيعية نظامية تابعة للحشد الشيعي في تكريت، في حين اعترفت بها المرجعية الشيعية ورئاسة الوزراء باعتبارها “عصابات مندسة” ومهددةً بمحاسبة المقصرين.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: