صحفية دعت سابقا لسحل و قتل الإسلاميين تفتتح موقعا لبث السموم

[ads2]

ظهرت في الآونة الأخيرة عدة مواقع إعلامية اختصت في هرسلة السياسيين و الشخصيات و تحت إدارة صحفيين امتهنوا هذا النوع من الإعلام و عرفوا باحترافيتهم في هكذا نوع من الصحافة و قد اعتبر عدة نشطاء و صحفيين أن الموقع الذي ظهر مؤخرا و يحمل اسم سكوب انفو تحت إدارة صحفية عرفت بعداوتها الشديدة للتوافق و التعايش السلمي و السياق الديمقراطي و كانت لها دعوات لقتل و سجن اسلاميين و حتى دعوات تفرقة و فتن بين ابناء الشعب الواحد شمالاً و جنوباً

و اختص الموقع بابتزاز رجال أعمال و شيطنة شخصيات حزبية من كامل الرباعي الحاكم معتبراً أن تعايشهم مع حركة النهضة خيانة عظمة و يجوز هرسلتهم إعلاميا و إشاعة اخبار كاذبة عنهم في نفس سياق هذا الموقع الذي يدعم زعيم حركة مشروع تونس محسن مرزوق و يعتبره منقذ و سيخلص تونس من الإسلاميين على طريقة السيسي، فيعتبر أن نقابات الأمن خصوصاً الغير معترف بها هي حركات نضالية ضد القضاء الذي يعتبره أيضا فاسدا و من جهة ثانية بأنه يصارع بكل ما أتى من قوة لأجل وزارة الداخلية التي يريد فرض أسماء قديمة عرفت بسيطرتها على الوزارة و تم ابعادها في نظام الترويكا و رفع فيتو أمام عودتها بعد انتخابات اكتوبر 2014 و يعتبر ذات الموقع ان هذه الرجالات هي كفاءات و وفق مصادر مطلعة فإن الموقع ممول من طرف أحد هؤلاء الأمنيين السابقين للغرض منه بث الإشاعات و شيطنة كل شخصية يتم ترشيحها للوزارة أي كانت حتى يتم الانصياع لمطالبهم نقابة الصحفيين تغط في سبات عميق جدا

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: