صحف ليبية تؤكد مشاركة طائرات مصرية في الهجوم على مدينة بنغازي الليبية

قالت وسائل الإعلام الليبية إن مصادر ليبية متطابقة قد أفادت بأن طائرات تابعة للجيش المصري شاركت أمس الجمعة 16 ماي 2014 في قصف جوي مباغت على أحد مقرات الكتائب الإسلامية في بنغازي، لتمهيد الطريق أمام ميليشيات اللواء الليبي خليفة حفتر للسيطرة على المقر.

وأكدت المصادر أن القصف أعقبه تقدم بري من قبل ميليشيات اللواء خليفة حفتر في محاولة للسيطرة على مقر الكتيبة لكنه فشل في ذلك بعد أن تصدى الثوار له وكبدوه خسائر فادحة في الأرواح
و يذكر أن الكاتب البريطاني الشهير ديفيد هيرست كان قد حذر في أواخر شهر أفريل الماضي من سعي قائد الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي إلى اجتياح ليبيا
وقال هيرست في مقال نشره موقع “هافينغتون بوست”، ونشرته “عربي21″ مترجما: ” إن السيسي الذي أطاح بأول رئيس لمصر تم انتخابه ديمقرطياً، لا يكتفي فقط بمطالبة الولايات المتحدة بإعادة دعمها العسكري لبلاده إلى سابق عهده حتى يتمكن من محاربة التمرد المتصاعد في شبه جزيرة سيناء، والذي تغذيه بشكل يومي وتفاقمه تكتيكات الأرض المحروقة التي ينتهجها الجيش المصري. بل ها هو الآن يطالب إضافة إلى ذلك بما لا يقل عن تدخل عسكري غربي ثانٍ في الدولة المجاورة له – ليبيا”.
وأشار هيرست إلى حديث السيسي لموقع “فوكس نيوز”، الذي قال فيه “إن الولايات المتحدة الأمريكية وحلف الناتو، وبسبب رفضهم نشر قوات للمساعدة في تحقيق الاستقرار في ليبيا بعد الإطاحة بالعقيد القذافي في أواخر عام 2011، تسببوا في خلق فراغ ترك ليبيا تحت رحمة المتطرفين والقتلة المأجورين والمجرمين، معلناً: “سيحاكمكم التاريخ بقسوة”.
ويذكّر هيرست بما صرح به القائد العسكري الليبي السابق خليفة حفتر، حين اعترف “بأن السيسي عرض عليه التدخل لدعم الانقلاب الذي حاول حفتر تنفيذه، ولكن كان مآله الفشل”.

كما اشار هيرست إلى تقارير السيسي التي يروجها لأمريكا والغرب، ومفادها “أن شرق ليبيا بات يؤوي “معسكرات تدريب للجهاديين” الذين يعملون بالتنسيق مع الإخوان المسلمين”. وهي تقارير كذبتها السلطات الليبية.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: