صحيفة “هافينغتون بوست” الأمريكية: محسن مرزوق من أمضى على السماح بالقاعدة العسكرية الأمريكية في تونس بموافقة السبسي

يواصل الاعلام الامريكي تعاطيه مع خبر سماح تونس للولايات المتحدة بإقامة قاعدة أمريكية مخصصة للطائرات من دون طيار بالتواجد على الآراضي التونسية.

فقد ذكرت صحيفة “هافينغتون بوست” الأمريكية اليوم الخميس أن المفاوضات حول القاعدة انطلقت قبل نحو عام و أمضى على الإتفاق رئيس حركة مشروع تونس محسن مرزوق في شهر ماي من عام 2015 رغم انه لا صفة قانونية له لامضاء مثل هذه الاتفاقيات.

و ذكرت الصحيفة الأمريكية أن الأمر تم بموافقة الباجي قائد السبسي. هذا و كانت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية قد فجرت خيوط الخبر منذ يوم أمس الاربعاء معلنة عن تواجد عسكري امريكي رسمي في تونس لتنفيذ مهمات عسكرية دقيقة في ليبيا.

مقتطف من مقال صحيفة “هافينغتون بوست” الأمريكية:

Selon le Washington Post, l’accès au Pentagone à cette base tunisienne serait issu du memorandum d’entente signé par Mohsen Marzouk aux Etats-Unis aux côtés de John Kerry le 20 mai 2015, qui en contrepartie permettrait à la Tunisie d’obtenir une aide US à construire et former des services de renseignements.

Si la Tunisie développe un service de surveillance aérien avec des Scan Eagles américains, mais aussi des avions à détecteurs infrarouges, la Tunisie reste dépendante des États-Unis et d’autres pays en matière de renseignement indique le Washington Post.

و أضافت الصحيفة أن الأمر بقي سرا خوفا من رد فعل الشارع التونسي الذي يرفض التواجد العسكري الاجنبي على آراضيه هذا و كانت وزارة الدفاع التونسية قد نفت صحة الخبر اليوم الخميس في بيان رسمي لها مؤكدة أن الأمر مجرد تعاون عسكري في محاربة الارهاب.

المقال الأصلي في صحيفة “هافينغتون بوست” الأمريكية

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: