صرخة ثورة……! بقلم الأستاذ (الهادي بن يونس )

 

صرخة ثورة

يمين يسار..يسار يمين..
أقصى اليمين..أقصى اليسار..
وغاب الوسط..ذاب الوسط..
برغم وجود دعاة الوسط..
***
مركب تتقاذفه الأمواج..
تارة نحو اليمين..تارة نحو اليسار..
وهذا البحر هادر..غادر..
هذا الجرح غائر..
لوطن ينزف بطعنة خنجر..تفنّن في صقله..
أهل اليمين و أهل اليسار..وبعض” الوسط”…
***
غار الجرح..غار..
بتكالب السّماسرة.. الفجّار
من داخل الدّيار..و خارج الدّيار..
طال الانتظار..تكاثر” الثّوار”..ما اكثر الثوار..
كلّهم “ثوريون”..
ثوري من نهب.. ثوري من سلب..
من قتل..من سجن..من ركّع..من روّع..
من العهد البائد..إلى العهد الجديد”..وما بعد الجديد…
حتّى “الدّينصورات” انتفضت من سباتها..
وقد حسبناها انقرضت..

لتنهش ما أبقته..من وطن ينزف…
*****
هذا “لائكيّ”.. ذاك “أصولي”..وذا علماني..
قومي..إخواني..ماركسي..ناصري..وهّابي..
سنّي..شيعي..سلفيّ ..بعثيّ..
جهادي..دستوريّ..تجمّعيّ..تكفيريّ..تحرّريّ…
كثرت الملل..كثرت النّحل..
الجرح ينزف .. وغاب الأمل../
***
ما أعمق جرح الوطن..
ما امرّ نزيف الوطن..
و كلّما اشتدّ النّزيف..
سال لعاب” الكلاب”..
لعاب الضّباع..الذّئاب..لتنقضّ على الفريسة..
كلاب..ضباع..ذئاب ..تعيسة..
داخل الديار و خارج الديار..
قلنا: حسبنا لكم بعض الشّرف..
حسبنا لكم بعض الشّغف..بحبّ الوطن..سمو الوطن..
حسبنا لكم روح انتماء..و بعض الوفاء..
لهذا الوطن..و عزّ الوطن..علو الوطن…

******
يمينيّ..يساري..رجعي..حداثي….
اشتدّ الصّياح..اشتدّ النّباح..
وقامت منابر..مئات المنابر..

بعض يجعجع..و بعض يتاجر..
تجارة بدماء الشّهداء..تجارة بخبز الفقراء..
تجارة ببؤس البؤساء..
صهيل المنابر..الكلّ يتاجر..و الشّعب حائر..حائر..
***
هل هم فعلا دعاة حرّية
هل هم فعلا بناة ديمقراطية
هل هم احسّوا بعمقها القضية بقربها البليّة
ام..شغف الكراسي..و ترف الكراسي..
وطرق الوصول..لسطوة الكراسي…
***
منابر..منابر..فجائع..بشائر..
اشتدّ الصّراخ..اشتدّ العويل..
كلّ ينظّر بكونه البديل..
دواء مجاني.. خبز مجاني..
نقل مجاني..شغل مجاني..
مئات الأماني لشعب عليل..
هذا بديل..ذاك بديل..
من نهب بديل..من سلب بديل..من جوّع بديل..من ركّع بديل..
و شعب تعيس أضاع الدّليل..أضاع السّبيل..
بفعل المنابر..وزيف المنابر..
ومن يتحكّم..في سطوة المنابر..
*****
تهميش..تجييش..وزيف خطاب..
فقدنا الصّواب..
وشعب يعاني الغلاء الشّقاء البلاء..مع الاكتئاب..

هناك اكتئاب..هناك عذاب..
هناك حريق..هناك خراب..
هناك اعتصام..هناك اصطدام..
هذا حلال..و ذاك حرام..
و شعب يتوه وراء السّراب…وزيف السّراب..
***
سألنا لماذا لم يتّفقوا على كلمة سواء ؟
أجاب بعضهم أنا الحاكم” بشرعيتي”..
قال آخر أنا الحاكم” بمشروعيتي”..
اضاف آخر أنا يميني ..لا اعبأ باليسار..
و ردّ آخر أنا يساري لا اعبأ باليمين..
شرعية..مشروعية..يمين يسار..
ضاع المسار..ضاع القرار..
حلّ الخراب..حلّ الدّمار..
بوادر فتنة..بوادر نار..
بفعلها الكراسي..عشقها الكراسي..حلمها الكراسي

ووراء المآسي..عدو تربّص خلف السّتار..
*****
في الدّاخل “وباء”..في الخارج رياء..
فصول تحبك في الدّاخل و الخارج..
طبول في الدّاخل..سيمفونيات في الخارج..
ضاقت المخارج..
تشعّبت الطّريق..ولا طريق..
وهذا الصّراخ..العواء..النّعيق..
والكل ّيعيق…
يعيق آمال شعوب..عاشت طويلا..طويلا..
بنير الرّقيق…
***
هل ضاع الطّريق
هل ضاعت دماء الشّهداء
هل انتصر الأعداء ؟
إلى متى سيضلّ هذا الكائن العبثي يحكمنا ؟
إلى متى سيضلّ هذا المنطق العدمي يلزمنا..
يلجمنا و يهزمنا..
يعبث بعقولنا..يلهينا..
يعمّقها جراحنا.. ينسينا..
يفرّقنا.. يخرقنا..يبكينا و يدمينا….
*****
أيها الشّرفاء..
أيها الأوفياء النّبلاء..
يا عشّاق الحرّية…
يا من آمنتم بعدلها القضيّة.. دفعتم مهرها القضيّة..
هنا الوطن يناديكم..
هنا العلم يناجيكم..
ينحني أمام هاماتكم..يحييكم..
هنا دماء الشّهداء ترويكم..تطوّقكم وتهديكم..

تخضّبها أياديكم..
حذار الحكم يغريكم..و يلهيكم..
حذار الخصم يربككم.. يهلككم..و ينسيكم…
هذا الأوان قد آن..
هذا وقت الحقيقة آن..التّاريخ الآن..
المجد لم يكتبه الجبناء الخانعون..
ولا السّماسرة الجشعون..
العظماء خالدون ..الأشقياء السّفهاء زائلون
و التّاريخ لا يرحم..
وهذا الشّعب لا يهزم..ولن يهزم..
بدمائه روى ارض الوطن..
و سيرويها ماءا….أو دماءا إن ظلم..
و سيقول لا..
لا للظّلم..لا للاستبداد..لا للفساد
لا لنهب خير البلاد..
لا للفتن..لا للمحن…لا للشجن..
و سيردّد و يردّ د و يردّ د كما دائما ردّ د :
نموت..نموت..و يحيا الوطن.
و يحي الوطن..ويحي الوطن.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: