صفاقس : إيقاف عوني ديوانة و3 أعوان شركة خدمات جمركية على خلفية قضية الشماريخ المهربة في صفاقس

في إطار التحقيق الذي فتح في ولاية صفاقس على خلفية العثور على مليون طلقة شماريخ مخبأة في مخزن  بالجهة  تم أمس الاثنين 30 مارس  إيقاف عوني ديوانة و3 أعوان شركة خدمات جمركية  بالميناء  التجاري بصفاقس .

وأفاد مصدر أمني أن ملف القضية سيعرض غدا الإربعاء  على أنظار المحكمة الابتدائية صفاقس 2  بعد استكمال كل اجراءات البحث والتحري مع الموقوفين من قبل فرقة الشرطة العدلية بصفاقس المدينة.

[ads2]

ويذكر أن المصالح الأمنية بولاية صفاقس عثرت الاسبوغ الفارط  في مخزن بطريق العين كلم 9 بصفاقس على مليون طلقة شماريخ من النوع الكبير ذوي ال4 طلقات مخبأة في 10 ألاف صندوق ورقي”كردونة”

و أفاد مصدر أنه تم إلقاء القبض  على صاحب المخزن والمهرب الرئيسي لهذه الشماريخ إضافة إلى مهرّب آخر من مدينة سوسة ووسيط في العمليّات الجمركيّة وسائقين توليا نقل البضاعة من ميناء صفاقس إلى طريق العين كلم 9

هذا وقد أصبحت هذه القضية حديث أهالي صفاقس في البيوت والمقاهي خاصة وأنهم قد  عانوا طيلة الصائفة الماضية مثلهم مثل أبناء ولايات عديدة من الجمهورية  التونسية من طلقات الشماريخ  التي كانت تطلق في نفس التوقيت وبنفس العدد ولم تنتهي هذه الطلقات الا بعد الانتخابات الرئاسية الاخيرة

كما تساءل أهالي صفاقس عن الرأس المدبر لتخزين هذه الشماريخ  وما هو سبب تخزينها وهل لها علاقة بالطلقات التي تروع وترهب الناس وكيف مرت من الديوانة؟ هل بتسهيل مرورها أم بتقاعس قد يفتح الباب لا قدر الله   لإدخال أسلحة للبلاد؟

وقد أمل أهالي صفاقس أن يؤدي التحقيق  مع العصابة إلى الإجابة عن كل أسئلتهم  وان لا يقع التستر على الرؤوس المدبرة خاصة وأن  مصالح الديوانة بصفاقس – حسب موقع الصحفيين التونسيين بصفاقس -رفضت معاضدة مجهود الأمن في عملية الإقتحام حسب مصدر أمني مسؤول.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: