صفاقس : تزايد عدد المعتصمين أمام “السياب” للمطالبة بغلقها

صفاقس : تزايد عدد المعتصمين أمام “السياب”  للمطالبة بغلقها

تزايد مساء اليوم عدد المعتصمين أمام الشركة الصناعية للحامض الفسفوري والأسمدة” سياب ”  بصفاقس للمطالبة بغلقها في أقرب الآجال

هذا و قد بدأ الاعتصام الشاب صادق العيساوي المعروف ب ” صديق ” حيث قام بربط نفسه بحبل في طريق قابس على مستوى محول السياب ..

ومع  انطلاق حملة “هات حبلك والحق ” تزايد المعتصمون مع الشاب صديق و قرروا المبيت الليلة في مكان اعتصامهم إلى أن تتحرك السلط المعنيةوتكف عن المماطلة وتهميش ولاية صفاقس .

وقال أحد المعتصمين في تصريح له  أن مطلب إغلاق السياب ليس مطلبهم فقط بل مطلب كل أهالي صفاقس مضيفا أن حق المواطن في بيئة سليمة حق كفله الدستور .

ويذكر أن المدير العام المساعد التقني للمجمع الكيميائي التونسي عبد الحفيظ عبد الحميد أعلن  منذ بداية جانفي 2015 أن تنفيذ قرار نقل أنشطة الشركة الصناعية للحامض الفسفوري والأسمدة سياب من صفاقس إلى قفصة بمعتمدية المظيلة مع موفى سنة 2016.

وأكد عبد الحميد أن تجسيم هذا القرار الذي تم اتخاذه منذ سنة 2008، وتم تأكيده من قبل الحكومات المتعاقبة بعد الثورة مرتبط بتشغيل مصنع المظيلة 2 الذي تقدمت أشغاله بنسبة 50 بالمائة.

وحول مصير الأعوان والإطارات التي تشتغل بمعمل السياب المزمع نقل أنشطته أكد عبد الحميد انه لن تتم نقلتهم إلى معمل المظيلة ولن يتم غلق المصنع الذي سيقع توجيه نشاطه إلى صناعات جديدة غير ملوثة على غرار صناعة أحادى الفسفاط الرفيع الذي شرع المجمع في تصنيعه لأول مرة بأساليب فنية جديدة تحترم المواصفات البيئية وسلامة الأشخاص ولا تطرح أي مشكل على حد تعبيره.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: