صفحة من الماضي

أ كان لي و يهواني
أ كان لي و ينساني
أ كان حقا منتظرًا
على دقات أزماني
أ كان حبه منثورًا
أم كان لحياته جسورًا
أ كان يتقن لعبته
أم كان حقا مغدورًا
أ كان يبعثر ساعاتي
أ كان يكمل حكاياتي
أم أخذ يلهو بزمن
حتى يغيّر موتاتي
أترك الجثة هامدة
أم ترك الروح جامدة
أم علّق قلبًا و كيانًا
و أنزل دمعة فاترةَ
هل كان واع بخطواتي
هل كان يرى بسماتي
هل كان شخصًا أم حدثًا
أم كان مارًا و إنتظر الآتي..
________________

فضيلة الحامّي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: