صقلية تعتزم الاعتراف رسميا بالإسلام وتمنح مسلمي المقاطعة حقوقهم في ممارسة ديانتهم

في تصريح له لوسائل إعلام رسميّة، قال حاكم مقاطعة صقلية الإيطالية روزاريو كروشيتا إن حكومته تعتزم قريبا تقنين علاقتها بمسلمي المقاطعة من خلال اعتراف رسمي يمنح الدين الإسلامي وضعا مساويا لباقي الأديان المعترف بها.

هذا و يتيح الاعتراف الرسميّ بالدين الإسلامي إقامة مشاريع لتشجيع تعليم اللغة العربية بمدارس صقلية للتلاميذ ذوي الأصول العربية والراغبين من التلاميذ الإيطاليين، كما يسمح ببناء المساجد.

كما أنّه من شأن اعتراف إيطاليا بالإسلام أن يمنح أقليتها المسلمة و المقدرة وفق إحصائيات غير رسمية بأكثر من مليون و نصف مليون نسمة، وضعا مساويا قانونيا لأتباع الديانات الأخرى المعترف بها، كما يسهّل إجراءات إقامة المساجد والمقابر الإسلامية، ويسمح للحكومة الإيطالية بجمع ضرائب من مصادر دخل المسلمين لتمويل احتياجاتهم الدينية وبناء مؤسساتهم، على غرار ضريبة الكنيسة المفروضة على المسيحيين.

كما اعتبر حاكم مقاطعة صقلية أن الاعتراف بالدين الإسلامي رسميا في إيطاليا يرتبط بوجود جهة واحدة تمثل مسلمي البلاد أمام سلطاتها. و رأى أن الاتفاق على تقنين وضع الإسلام يضمن العلاقة بين الدولة الإيطالية ومسلميها، ويجنب الطرفين أمورا سلبية عديدة يمكن حدوثها في ظل عدم وجود هذا الاتفاق، لافتا إلى أن الحاجة لصدور اعتراف بالإسلام رسميا مبنية على ضمان دستور البلاد للتعددية الدينية.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: