صمت كل من رئاسة الجمهورية و رئاسة الحكومة و وزارة الشؤون الدينية و مفتي تونس على قرار السماح بعرض فلم إيراني – شيعي يسيء لرسول الله محمد

خيم الصمت على مواقف كل من رئاسة الجمهورية و رئاسة الحكومة و وزارة الشؤون الدينية و دار الافتاء بعد قرار وزارة الثقافة التونسية منحها تأشيرة لعرض فلم إيراني-شيعي يسيء لذات النبي محمد صلى الله عليه و سلم عبر إظهار جسده الشريف من خلال ممثل إيراني و كذا أمه آمنة حيث يظهر وجهها مكشوفا في الفلم عبر ممثلة إيرانية شيعية هذا و عمت موجات غضب كبيرة مواقع التواصل و دعا حزب تيار المحبة في بيان رسمي الدولة التونسية للتراجع عن هذا القرار المهدد للسلم الاهلي و للامن القومي و المنذر بردود فعل شعبية وخيمة…

و يجدر الذكر أن إيران قامت سنة 2012 ببث فلم أساء للذات الالاهية عبر قناة نسمة و تسبب في حالة غضب شعبية كبيرة كادت البلاد أن تنزلق على إثرها لحالة فوضى كبيرة

من جهة خرى تعمل إيران على بث طقوس و نواميس الديانة الشيعية في دول شمال افريقيا و التي تقوم بالاساس على الحط من قيمة الانبياء و لعن صحابة أشرف الخلق محمد عليه الصلاة و السلام و الطعن في عرضه الشريف و في القران و الدعوة للحج للقبور في كربلاء العراقية بدلا من بيت الله الحرام كما امر المولى عز و جل في القرآن الكريم

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: