“صنداي تايمز”: الإمارات دفعت رشاوى بالملايين لطوني بلير لمحاربة الاسلاميين

فضحت جريدة “صنداي تايمز” رئيس الوزراء البريطاني السابق طوني بلير، الذي كان أيضاً مبعوثاً لمنطقة الشرق الأوسط، حيث حصلت على وثيقة من 25 صفحة تكشف بأن الرجل تلقى رشاوى من دولة الامارات بالملايين نظير تقديم خدمات استشارات لها بطريقة غير مشروعة، وهو ما يفسر كيف تحول الرجل الى واحد من ألد أعداء التيار الاسلامي في العالم، حيث وقف في خطاب علني لاحقاً للملايين التي قبضها يدعو الى محاربة الاسلاميين ومنع وصولهم الى الحكم في أية دولة عربية.

وكانت العديد من التقارير قد تحدثت عن العلاقات التي تربط بين بلير وبين حكام أبوظبي، وأن الرجل يعمل مستشاراً لديهم ويتقاضى مبالغ طائلة نظير خدمات العلاقات العامة التي يقدمها لهم، وهو ما تأكد مؤخراً ايضاً في التسجيلات التي تسربت من مكتب عبد الفتاح السيسي، والتي تكشف بأن بلير أيضاً زار القاهرة مع وفد إماراتي بشكل سري وقدم النصائح والمشورة للسيسي قبيل الانتخابات الرئاسية، وقبض ثمن أتعابه من الاماراتيين.

وبحسب ما نشرت الصحيفة البريطانية فان بلير طلب من الامارات مبلغ 30 مليون جنيه استرليني (50 مليون دولار)، خلال الفترة التي كان مبعوثاً فيها الى منطقة الشرق الأوسط، وهو ما يعتبر منافياً لأساسيات عمله الذي يقتضي الحياد والاستقلالية وعدم تلقي أية أموال من أية أطراف في المنطقة التي هو مبعوث لها أساساً.

وقالت الصحيفة إن بلير استغل جولاته غير الربحية في المنطقة واستغل اتصالاته خلال عمله كمبعوث لمنطقة الشرق الأوسط من أجل تحقيق مكاسب تجارية، وإبرام صفقات لصالح شركة العلاقات العامة التي يمتلكها في لندن، وبالتالي لتضخيم ثروته المالية الكبيرة.

وبحسب الوثيقة فان بلير أبلغ الاماراتيين أن لديه فريق يعمل في عشرة دول أفريقية، وعشرة دول أخرى خارج أفريقيا، وأنه يمكن أن يقدم خدمات سياسية لصالح دولة الامارات في 50 دولة حول العالم مقابل المبلغ المالي المشار اليه، وهو 30 مليون جنيه استرليني.

وتقول الصحيفة إن بلير كون ثروة مالية كبيرة من الأموال التي تلقاها من دولة الامارات

أسرار عربية

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: