ضمن حملة الاعتقالات لانصار مرسي السلطات المصرية تحبس 100 من أنصار الشرعية احتياطياً

قرَّرت سلطات التحقيق القضائية في مصر صباح الجمعة، حبس مائة من أنصار الرئيس محمد مرسي احتياطياً بتهمة حيازة أسلحة وتهديد أمن البلاد، وصرف 106 شخصاً من مقار النيابة.

وأمر المستشار ياسر التلاوي، المحامي العام الأول لنيابات جنوب الجيزة، الجمعة، بحبس مائة من أنصار الرئيس المعزول المعزول محمد مرسي احتياطياً لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات بجملة من التهم تتصدرها حيازة أسلحة نارية ومقاومة السلطات، وتهديد أمن البلاد.

كما أمر بإخلاء سبيل أربعة صبية دون سن السادسة عشرة وتسليمهم إلى ذويهم، وإرجاء التحقيق مع 10 سيدات وإخلاء سبيل باقي الموقوفين من مقار سلطات التحقيق القضائية.

وكانت عناصر الأمن أوقفت 220 رجلاً وسيدة وصبي خلال قيامها بفض اعتصام أنصار مرسي في ميدان “نهضة مصر” بالجيزة صباح الأربعاء الفائت، وتم اقتيادهم إلى مقار التحقيقات القضائية حيث استمرت التحقيقات معهم على مدى يومين في سبعة من مقار نيابات الجيزة.

وفي غضون ذلك تواصل سلطات التحقيق في مختلف أنحاء البلاد التحقيق مع مئات من أنصار المعزول بناءاً على تكليف من النائب العام المصري المستشار هشام بركات بتشكيل فرق من المحققين للتحقيق في أحداث عنف وقعت خلال عملية فض اعتصامي أنصار مرسي بمحيط مسجد “رابعة العدوية” وميدان “نهضة مصر” في الجيزة، وفي العنف المتواصل في البلاد والتي أسفرت، بحسب آخر إحصاء أعلنته وزارة الصحة والسكان المصرية مساء أمس الخميس، عن 578 قتيلاً و4201 مصاباً.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: