ضياع الثورات ..بين الإنقلاب الدموي والإنقلاب الناعم

ضياع الثورات ..بين الإنقلاب الدموي والإنقلاب الناعم

بينما تحصد مصر الثورة اليوم نتائج الإنقلاب على الثورة ونتائج دستور قتل الثورة وأعاد رموز الفاسد  الى تصدر المشهد الإعلامي والسياسي  تحتفل تونس اليوم بأربعنية وفاة ثورتها طالبة العزاء في مولود غير شرعي لم تفرزه صناديق الإنتخاب بل أفرزه “حمار وطني “. نعم ماتت الثورة التونسية عند المخاض وأفرزت مولودا  مشوها من علاقات غير شرعية مع ازلام الثورة المضادة وأرباب الإنقلاب الناعم. إنقلاب دموي في مصر وإنقلاب ناعم في تونس  تلخص حال الثورات العربية وموقف اللوبيات الأجنبية من الحراكات الشعبية والحكومات التي تفرزها ..تجربة دموية في مصر احرجت اللوبي الأمريكي والأوروبي المنادي بالديمقراطية التي لم تخدم مصالحها فدعمت هذه الدول ذاك الإنقلاب على مضض واعدت إلى إنقلاب من نوع أخر في تونس إنقلاب أفرزه وكلاء تلك الدول …يحتفلون يوم 14 جانفي بعيد الثورة التي ضاعت وسلمت بدون أي ضمانات إلى المجهول كما سلمت مصر إلى السيسي …

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: