ضيعات فلاحية بباجة تحقق ارقاما قياسية فى انتاجية زراعات تكثير الحبوب

[ads2]

انتظم اليوم الخميس بعدد من الضيعات الفلاحية بباجة الشمالية من ولاية باجة “يوم مشاهدة” لزراعات تكثير الحبوب، ومعاينة حصاد اصناف منها روجتها شركة البذور الممتازة “سوسام” وحققت نتائج قياسية.

وابرز المدير العام لشركة البذور الممتازة “سوسام” جلال العويني ان “من شان هذه البذور اعطاء الاضافة للمنتوج التونسي، والحد من توريد الحبوب”، واضاف انه “تم خلال الموسم الحالي تحطيم ارقام قياسية بعدد من الضيعات الفلاحية، ومنها انتاج صنف الشعير اركنساس ب82 قنطارا فى الهكتار، مقارنة باكثر من 40 قنطارا لعدد من الاصناف الاخرى، و62 قنطارا فى الهكتار لاصناف القمح منستير وسكلتير، و61 قنطارا للقمح اللين ايدالقو”، واضاف انه “تم تحقيق هذه النتائج رغم صعوبة العوامل المناخية خلال الموسم الفلاحي ونقص الامطار”.

ودعا المندوب الجهوى للفلاحة بباجة على المالكي الى “العمل على تعميم هذه الاصناف للرفع

من المردودية لدى الفلاحين ومن اجل المصلحة العامة ولتغطية حاجيات تونس من البذور الممتازة”،

واكد ان “تونس توفر 65 الف قنطار فقط من حاجياتها المقدرة باكثر من 300 الف قنطار من

البذور الممتازة”.

وابرز رئيس الاتحاد الجهوى للفلاحين بباجة الناصر العمدوني ان “الفلاحين يتطلعون

من خلال يوم المشاهدة الى التاكد من وجود اصناف ملائمة للظروف المناخية والتربة ومدى قدرة هذه الاصناف على تحقيق مردودية عالية وتامين حاجيات تونس من البذور والحد من التوريد”، وانتقد “الزيادة على معلوم الاحصاء خلال الموسم الحالي الموجه للبحث العلمي” مقدرا ان “البحث العلمي الفلاحي لم يحقق النتائج المرجوة وان الاصناف الموردة والتى وقع اكثارها بتونس وتونستها هي التى حققت افضل النتائج فى الانتاجية ومقاومة الامراض والتلاؤم مع التربة والمناخ”.

وبين احد الفلاحين المكثرين للحبوب (ماهر الرحيم) انه “جرب عدة اصناف بمساحات صغيرة

وعندما اثبتت مردوديتها وقلة حاجتها للادوية ومقاومتها للعوامل المناخية وملاءمتها للتربة،

واصل زراعتها واكثارها وحققت ضيعاته نتائج قياسية ىصناف القمح منستير وسكلتير”.

[ads2]

وات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: