طيران التحالف يكثّف قصفه لامدادات الحوثيين بتعز وعدن قبيل الهدنة الإنسانية

استهدف طيران التحالف قواعد عسكرية و مخازن سلاح تابعة للحوثيين و حلفائهم،  قبيل سريان الهدنة الإنسانية المقرّر مساء اليوم الثلاثاء،

من جهة أخرى، تواصلت الاشتباكات بين المقاومة الشعبية والقوات المتمردة على الرئيس عبد ربه منصور هادي في عدن و تعز جنوبي اليمن و مناطق أخرى مخلّفة مزيدا من القتلى بين المسلحين و المدنيين.

كما قصفت طائرات التحالف الذي تقوده السعودية أمس مستودعات ذخيرة و صواريخ في جبل “نقم” شرق العاصمة صنعاء، مما أحدث انفجارات وصفها سكان بأنها الأعنف منذ بدء الضربات الجوية ضمن عملية عاصفة الحزم يوم 26 مارس الماضي.

و قال شهود عيان أن 25 صاروخا أطلقت خلال عشر دقائق على المستودعات لتتشكل كرة من اللهب. وقالت مصادر طبية للوكالة إن عشرة مسلحين من مليشيات جماعة الحوثي قتلوا وأصيب عشرات آخرون في هذا القصف الذي تلته غارات أخرى مساء أمس وفقا لمراسل الجزيرة نت باليمن.

هذا و قد تجدد القصف العنيف من طيران التحالف لمواقع الحوثيين في محافظة صعدة شمالي اليمن. و وفقا لسكان فإن الطائرات أطلقت عشرات الصواريخ على أهداف عسكرية في مديريات كتاف, والملاحيظ, وباقم, وشدا بصعدة.

و جاء هذا القصف بعد يوم من حملة جوية للتحالف على معقل الحوثيين في صعدة ردا على استهدافهم مدينة نجران السعودية الحدودية، مما أسفر عن قتلى وجرحى.
واستهدفت غارات التحالف تجمعات للحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في المجمع الحكومي بمديرية سناح في الضالع جنوبي اليمن، مما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات منهم حسب سكان. وشملت الغارات مواقع لهم في تعز بالإضافة إلى معسكر ومخزن سلاح في الحديدة غربي البلاد.

كما شمل القصف الجوي تجمعات وخطوط إمداد الحوثيين في مدينة عدن جنوبي البلاد. وكانت قيادة التحالف الذي تقوده السعودية قررت تنفيذ هدنة إنسانية تبدأ في الساعة الحادية عشرة من مساء اليوم شريطة التزام جماعة الحوثيو مليشياتها بها.

المصدر: وكالة الناضول

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: