عائلات شهداء و جرحى الثورة يرفضون دعوة تكريم السبسي

تونس في 13 جانفي 2015

بيــــــــان
بسم الله الرحمان الرحيم
الرحمة والخلود للشهداء والفخر لجرحى الثورة

نحن عائلات الشهداء وجرحى الثورة المجتمعين اليوم نُعلم الرأي العام بمايلي:
1- بعد بلوغ عائلات الشهداء إستدعاءات للحضور لقصر قرطاج في إطار الإحتفال بالذكرى الرابعة للثورة نؤكد على أننا نرفض مثل هذا التكريم الذي يأتي على إثر عدد من السوابق السياسية المعادية لروح الثورة والمتناقضة ووعود الإنتخابات الزائفة ومنها خاصة :
• سابقة قائد السبسي إنكاره وجود قتلة الشهداء المسمّون “قناصة” (اللي يشد قناص يجيبو)
• سابقة إعلان حزب قائد السبسي لعدم التدخل في القضاء العسكري الذي برّأ قتلة الشهداء وهو ماإستنكرته ونددت به عدد من المنظمات والجمعيات المحلية والدولية
• سابقة عدم إعتراف قايد السبسي بشهداء الثورة وإستهزاءه بدماء أبنائنا وإستفزاز كل عائلات الشهداء وجرحى الثورة.
• سابقة معادات العدالة الإنتقالية والوقوف في وجه آخر طريق لإعادة المحاكمات وكشف الحقيقة
• التصريحات الإستفزازية التي تدعو للمصالحة ومحاولة دفن ملف العدالة الإنتقالية
2- ندعو كل عائلات الشهداء إلى عدم الإنخراط في التجاذبات السياسية خاصة بعد عدم وفاء الحكومات السابقة المحسوبة على الثورة لوعودها بمحاسبة القتلة وفشلها في تحقيق اهداف الثورة
3- طيلة 3سنوات لم نجني من مؤسسات الدولة ( مجلس تأسيسي ، حكومة ، رئاسة جمهورية ) سوى تكريم بلاجدوى بل هو إحتفال مناسباتي لإمتصاص عضب عائلات الشهداء حتى أصبحت ذكرى الثورة عبارة عن فلكلور يشارك فيه من عادى الثورة ولازال يحارب حق الشهداء في القصاص من قتلتهم.
4- توضيح للإعلام بان بعض العائلات المدعووة للقصر ليوم 14 جانفي لا تمثل عائلات الشهداء بل تمثل شخصها فقط ومهما كانت التبريرات فإن اعتذار قايد السبسي لن يكون في شكل تكريم مُعادي لروح الثورة ولدماء أبنائنا .
5- ندعو كل الشرفاء من حقوقيين وسياسيين إلى الوقوف معنا في المطالبة بإعادة محاكمة القتلة الذين برّأتهم المحكمة العسكرية
6- نرفض محاكمة عدد من شباب الثورة ونفضح الروح الإنتقامية التي يُقابلها توافق أشبه بالخيانة من الأحزاب السياسية
7- مصلحة تونس العليا وهيبة الدولة هي من هيبة دم الشهداء وتكريم الجرحى وهي من هيبة قضاء عادل ينصف الضحايا ولا يُساوي بينهم وبين الجلاد.
8- العدالة الإنتقالية وهيئة الحقيقة والكرامة ندعمها طالما تدعو إلى إعادة محاسبة القتلة وفتح كل الملفات بدون إستثناء وهي تمثلنا طالما كانت عائلات الشهداء شريك أساسي في هذه الهيئة .

المجد للثورة والخلود للشهداء
عاشت الثورة وعاشت تونس الحرّة.

جمعية عائلات الشهداء ومصابي الثورة “اوفياء”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: