تسببت العاصفة الثلجية “جنى” في تزايد معاناة اللاجئين والنازحين السوريين جراء العاصفة التي تجتاح شرق المتوسط.

فقد أثرت الأحوال الجوية وقسوة الظروف المعيشية في وضع كثير من العائلات السورية النازحة في ريف القلمون، ولم تصل معونات من أي منظمات دولية أو حكومية إلى هذه المنطقة.

وقد أدى تساقط الثلوج بكثافة في منطقة المفرق بشمال شرقي الأردن إلى إجلاء عدد من اللاجئين السوريين من سكان الخيام في مخيم الزعتري إلى بيوت جاهزة داخله.

كما  أعلنت إدارة المخيم ومنظمات إنسانية خطة طوارئ شملت توفير الحاجات الأساسية مثل الخبز وأجهزة التدفئة، وتجهيز 12 من البيوت الجاهزة يتسع كل منها لأكثر من مائتي شخص.                                                                                     المصدر: الجزيرة نت