عبدالفتاح السيسي يؤكد على قدرته اجتياح الجزائر في 3 أيام والإعلام الجزائري يرد بكشف عمالته للصهاية والغرب

نشرت وسائل إعلام مصرية وجزائرية تصريحات لقائد الانقلاب في مصر عبدالفتاح السيسي أشاد فيها بقوة الجيش المصري وأكد قدرته على اجتياح  الجزائر في ثلاثة أيام فقط إذا تعرض أي مواطن مصري إلى إهانة هناك

وجاءت تصريحات السيسي عند لقائه بوفد من هيئة التدريس في ثماني جامعات مصرية الخميس 1 ماي 2014 ،  وحذّر فيها “الجيش المصري الحر” من القيام بأي عملية ضد قواته الموالية له في الجيش المصري ، وبخاصة قرب الحدود الغربية مع ليبيا.

ونقل الوفد الذي التقى بالسيسي أنه قال حرفيا بشأن هذا الملف: “الجيش المصرى قوي.. قبل ما واحد يجرى له  حاجة على الناحية الغربية يكون الجيش هناك، وده إنذار للجيش الحر، ولو حصل أي حاجه أنا ممكن أدخل الجزائر في تلات أيام، لو واحد من أفراد الشعب جرى له حاجة”.

هذا وقد خلفت تصريحات السيسي استياء الشعب الجزائري عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتساؤلا عن مغزاها:”فهل كان يقصد أن القوات المسلحة المصرية قادرة على هزم أي جيش آخر بما في ذلك الجيش الجزائري الذي يوصف بأنه من أقوى الجيوش العربية والافريقية، أم أن الرسالة موجهة لجارته ليبيا التي توصف بأنها قاعدة خلفية لما يسمى بـ (الجيش المصري الحر) بحكم توسطها بين الجزائر ومصر؟”.
ورأى جزائريون أن شهية القتل عند الانقلابي السيسي تفتحت إلى حد رغبته في اجتياح أوطان عربية بعد تلوث يديه بقتل واعتقال وجرح الآلاف من المصريين

هذا وقد جاء رد موقع ” الشروق أو لاين ” الجزائري على تصريحات قائد الانقلاب السيسي بكشف حقيقته بقول : “المعروف عن السيسي، رغم ما يسوق له في وسائل الإعلام المصرية الموالية له من أن الولايات المتحدة تعارض سياسته الانقلابية، أنه ترأس جهاز المخابرات الحربية المصرية في سيناء لسنوات طويلة عمل فيها على التنسيق مع الاستخبارات الصهيونية، ولم يستطع حماية جيشه في سيناء، ويقدم منذ انقلابه على الرئيس مرسي وتلوث يديه بدماء عشرات آلاف المصريين، خدمة جليلة لإسرائيل والولايات المتحدة بالتراجع عن مكتسبات ثورة 25 يناير، وتشديد الحصار على قطاع غزة”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: