عبدليات ما بعد الثورة

عبدليات ما بعد الثورة كلنا إنتظر بعد الثورة الإجتماعية التي طالت بلادنا ثورة إقتصادية وثورة فكرية وأخرى ثقافية تنهض بواقع البلاد وتزيل التصحر الثقافي والفني وتزيح سحابة الرداة من الساحة الفنية .للأسف كان العكس في الجانب الثقافي فانتشر ضاهرة العبدليات وهي ضاهرة تصيب عادت النخب التي تدعي الثقافة وتنسبها إليها، فتراها تتشدق بفن يعتدي على المقدسات و يشذ عن الأخلاق العامة فتتراءى لنا هذه الظاهرة تارة في معرض العبدلية أين ما إجتماع أرباب الفن في تونس وقدموا عرض رديئا ومبتذلا يدل على صناعة خمسين سنة من العقد الجنسية والدينية وطابورا في عبدلي بعينه أينما صار يتسول ضحك الجماهير بتشويه المناضلين والإعتداء عيهم وثلبهم وبمسرحيات هابطة تشيع ثقافة تحررية مائعة. أخيرا وليس آخرا ظهر علينا منذ أيام قليلة على قناة حنبعل صوت نشاز وأسلوب غريب ،محمد الجبالي إرتقى اسلوبه أيضا إلى مصاف العبدليات ،لوك جديد وأغنية قضت على تاريخه الفني فبعد لوك مغن الراب المتصابي ظهر علينا هذا الرجل بأغنية لم تتجاوز عدد كلماتها الإثنين فحطم ما بقي للشعب التونسي من ذوق فني . يأتي هذا المقال استعطافا للرابطة التونسية للفنانين والإتحاد العام للفنانين للتدخل للحيلولة دون هذه الرداءة التي طالت الساحة الفنية والفكريt في تونس وحث المبدعين إلى تقديم منتوج ثري ومشبع بالأخلاق والقيم ورسالي.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: