عبد الوهاب معطر: طرحت على رئيس الجمهورية فتح قضية براكة الساحل لكن قيادات عسكرية عارضت ذلك

على هامش حصة مثير للجدل بإذاعة اكسبراس آف آم التي تناولت قضية عسكريي براكة الساحل قال وزير التجارة عبد الوهاب معطر من خلال شهادته بصفته الحقوفية أن القيادة العسكرية أخلت بواجب أساسي و سلمت قادة وطنيين و أبرياء إلى أمن الدولة وإلى البوليس السياسي في عهد بن علي واصفا ضحايا براكة الساحل بالمحرقة الحقيقية لنظام بن علي في التسعينات
و أضاف أن  وزارة الداخلية قامت بكل ما قامت به في سبيل مسك خيط يثبت أن عسكريي براكة الساحل مورطون مع حركة النهضة أو الاتجاه الإسلامي أو محاولتهم القيام بانقلاب في الحكم ولكنها لم تجد ما يثبت ذلك
وأوضح معطر أنه مع عدم ثبوت التهم على هؤلاء العسكريين وعوض أن يعادوا إلى مراكز اعمالهم وإعطائهم حقوقهم فإنهم أحيلوا على التقاعد المبكر الذي لا يستند على أي قانون بل وواصلوا التنكيل بهم
وقال معطر أنه قد قبل الدفاع عن هؤلاء العسكريين في عهد بن علي على ما كان يعنيه هذا الدفاع عنهم في عهده
وطالب معطر بإلغاء قرار التقاعد المبكر الجائر ضد هؤلاء العسكريين الذين لم يجدوا لقمة العيش وثمن الدواء للعلاج مما اضطر بالبعض منهم لبيع الخبز لتغطية بعض متطلبات حياتهم
وأفاد معطر أنه كان من بين من طرحوا قضية براكة الساحل على الرئيس المنصف المرزوقي بعد تسلم الحكومة إلا أن قيادات عسكرية – غادروا الآن المؤسسة – كانت تعارض أي حديث عن هذا الموضوع.

هذا وقد ناشد – باكيا – الرائد المتقاعد الهادي القلسي وأحد ضحايا براكة الساحل الذي كان من بين ضيوف الحصة ناشد  الرئيس المنصف المرزوقي لفتح هذه القضية  وإنصاف هؤلاء العسكريين الذين حرموا من كل حقوقهم ظلما

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: