عدنان منصر:” احذروا من اختيار دكتاتور،فمن صلاحيات الرئيس الجديدة حل البرلمان”

دعا عدنان منصرالمجتمع المدني الى اليقظة ومراقبة عملية الانتقال الديمقراطي في البلاد مشددا على ضرورة المتابعة اللصيقة للاحزاب فيما يتعلق بالخصوص بالتمويل وشفافية حملاتها الانتخابية و الضغط عليها لضمان استقلالية القرار الوطني وعدم تدخل اطراف ودول اجنبية في تحديد مستقبل البلاد.”
واضاف خلال مداخلته في مائدة مستديرة تحت عنوان “مستقبل الديمقراطية في تونس،وعود وتحديات” انه من المؤشرات الخطيرة التي قد تعطل عملية البناء ان نجح منفذوها في تنفيذ غاياتهم، هي عودة رموز النظام البائد الى مراكز القرار والمسؤولية وهو خطر يتطلب تكاتف الجهود للحد منه.
واوضح منصر ان عملية اختيار رئيس الجمهورية هذه المرة يجب ان تكون عن وعي بخطورة الدور الموكول له في الفترة القادمة  ،حيث منحه الدستور الجديد عديد الصلاحيات التي من شانها التاثير على سير دواليب الدولة والمحافظة على الاستقرار او ادخال البلاد في منزلقات خطيرة ومن بين هذه الصلاحيات حل البرلمان والاشراف على المجالس الوزارية والمصادقة على الاوامر او رفضها.
وشهدت المائدة المستديرة مشاركة عدد من الشخصيات السياسية والاكاديمية والناشطة في المجتمع المدني في الداخل والخارج على غرار عادل السالمي الباحث في معهد INRA   بفرنسا ورجل الاقتصاد عبد الجواد قاسم الاستاذ في جامعة ايفري بفرنسا والطاهر العبيدي الصحفي والكاتب وميشال عياري .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: