عذرا …. لا و لن أحتفل يومي 20 مارس و 25 جويلية ( كتبه سمير بن عمر )

لم أحتفل بالأمس بذكرى الاستقلال ، و لا أعتقد أني سأحتفل بيوم 25 جويلية المقبل ان أطال الله أنفاسي الى ذلك التاريخ .
بل سأحتفل مع أبنائي و أصدقائي بيومي 17 ديسمبر و 14 جانفي .
ان الاستقلال بما يرمز اليه من معاني التحرر و الحرية يعتبر حدثا فارقا في تاريخ شعبنا ناضلت من أجله أجيال متعاقبة و استشهد من أجله خيرة أبناء تونس . كما أن الجمهورية بما تعنيه من قيم الديمقراطية و التداول على السلطة لا يمكن الا أن يكون مفخرة لكل شعب يكرسها .
قناعتي الراسخة أن شعب تونس لم يضع قدمه في طريق التحرر و لم يستنشق رحيق الحرية و لم يلمس قيم الجمهورية الا بفضل ثورته المجيدة التي حققت أحلام أجيال من التونسيين في الحرية و الكرامة و الديمقراطية .
الدولة التي خلفها الاستعمار لم تكن نموذجا للدولة الوطنية التي حلم بها آباءنا و أجدادنا . دولة الاستعمار خلفتها دولة الاستبداد التي سحقت و أعدمت خيرة المناضلين الشرفاء و نكلت بكل الأحرار : اغتيالات و اعدامات بالآلاف ، عشرات الآلاف من المعتقلين من مختلف الانتماءات السياسية ، آلاف المهجرين ….الخ ، رهن لكل مقدرات البلاد و مواصلة لسياسة التفقير و التهميش و الاقصاء .
لم تعرف تونس بعد 25 جويلية تداولا على السلطة ، استبدل نظام اليايات بنظام الرئاسة مدى الحياة ، و هو ما أدى الى حكم تونس طيلة أكثر من 55 عاما بواسطة رئيسين فقط و هو أكثر فظاعة مما كان عليه الأمر في عهد البايات . و لم تعرف تونس طيلة هذه المدة أي انتخابات حرة و نزيهة و شفافة و لم يكن هناك أي معنى لسيادة الشعب .
تونس لم تضع قدمها في طريق التحرر و الحرية و لم تعرف التداول السلمي على السلطة و الانتخابات الحرة و النزيهة الا بفضل ثورتنا المجيدة التي حققت حلم أجدادنا الذين قاوموا الاستعمار و ضحوا بدمائهم الزكية من أجل برلمان تونسي منتخب .
عذرا صديقي و أخي بشير …… لا و لن أحتفل لا ب20 مارس و لا ب 25 جويلية …….. لأني تعلمت أن أكره الديكور .

القيادي بحزب المؤتمر سمير بن عمر

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: