وقالت سزغار محمد عارف، البالغة من العمر 36 سنة، إنها نقلت من غرفتها في فندق المطار إلى سيارة الإسعاف، على كرسي متحرك للمقعدين، عوضا عن نقالة طبية متخصصة.

وكانت عارف تستعد للسفر من إسطنبول إلى بيروت رفقة زوجها، لكنها أحست بالألم بالرغم من كون حملها في الشهر الثامن، الأمر الذي جعلها تلغي الرحلة.

وعقب إلغاء رحلتها في 11 يونيو الجاري، نقلت إلى فندق بالمطار، لكن الآلام عادت لتفاجئها، فبادر زوجها إلى الاتصال بالإسعاف.

وحاول طاقم الفندق في البداية إدخال النقالة الطبية إلى المصعد، لكنه فشل في ذلك الأمر، فاستعان بكرسي متحرك مخصص للمعاقين، لكن السيدة الحامل أنجبت وهي تستعد للدخول في سيارة الإسعاف.

لكن الطبيب أخبر عارف وزوجها أن المولود لا يتنفس فتم نقله إلى المستشفى، حيث تأكد أنه ليس على قيد الحياة، بحسب ما ذكرت صحيفة “حرييت ديلي نيوز” التركية.

ورفع الزوجان دعوى قضائية يقولان فيها إن استخدام الكرسي المتحرك المخصص للمقعدين في الأصل، هو سبب وفاة ابنهما.

[ads2]