عزيزتي الحكومة: نحن بشر بقلم دريد قدسيه

قبل 10 سنوات وقعت حادثة مأساوية في مدينة زاسكن النرويجية,, عائلة تتصل بالشرطة للابلاغ عن اختفاء ابنتهم اللتي تبلغ من 24 سنة و ذكرو في بلاغهم ان ابنتهم لها ميول انتحارية و هم يخشون على حياتها,, بسرعة البرق تطلع طائرة هليكوبتر لتقلب المدينة بحثا عن الفتاة و لكن بعد ساعات من الطيران تعود بلا فائدة,, العائلة تقول ان ابنتهم خرجت في سيارتها الخاصة من نوع كذا,, فتعود الهليكوبتر للتحليق و لكن لا تعود هذه المرة,, خطأ من الطيار يتسبب في سقوطها و مقتل افراد طاقمها الخمسة بينما الفتاة المفقودة كانت على بعد 5 كم من المدينة داخل سياراتها حاولت الانتحار لكنها لم تكن لها الشجاعة لتقطع شرايينها بصفة قاتلة و تم نقلها للمستشفى!!

الغضب كان عارما من الناس,, انو من اجل طفلة مختلة نفسيا تطلع طائرة هلكوبتر و تسقط و يقتل طاقمها ثم لا تعاقب هذه الفتاة؟؟؟!!
حاكم المدينة لم يرضخ للضغوط بضرورة معاقبة الفتاة و اصدر امر بمنع نشر صورة الفتاة و اسمها حفاظا على كرامتها و حالتها النفسية لكي لا تكون هدفا لحملة اعلامية تحملها مسؤولية مقتل 5 اشخاص مما قد يخلق لديها عقدة ذنب و محاولة الانتحار الفاشلة تصبح حقيقة و اعتبر ان ما حصل يدخل ضمن اخطار عمل الشرطة و ما قامو به هو واجبهم تجاه مواطنة نرويجية!!

في نفس تلك السنة وقعت حادثة اخرى تتمثل في ان احد اللاجئين من اثيوبيا قبضت عليه الشرطة و هو تحت تأثير المخدرات فأخذته لمركز اعتقال و عملتلو محضر,, و ثارت ثائرة هذا اللاجئ و قام بضرب افراد الشرطة و تحطيم محتويات مركز الاعتقال,, و بعد صراع معه تمكنو من السيطرة عليه و تقييده من ساقه في زنزانة,, و في غفلة من الحراس قام اللاجئ الاثيوبي باضرام النار في ادباشه و الاغطية المجودة في الزنزانة,, في غضون ربع ساعة اشتعل مركز الاعتقال و اللاجئ الاثيوبي في خبر كان!!
القيامة قامت على الشرطة من الصحافة و جمعيات حقوق الانسان,, علاش تربطو فيه من ساقيه في سرير؟؟ حيوان هو؟؟ الشرطة تبرر موقفها و تقول هو كان تحت تأثير المخدرات و ضرب الأعوان و كسر الدنيا,, يجيبها المدافعون عن حقوق الانسان انو كان لازم تهزوه للسبيتار و تستنوه حتى يفيق و يشوفو طبيب نفساني و بعد كان عندكم حق عندو تاخذوه!!
الشرطة اصبحت سمعتها في الحضيض فأحضرت والدة هذا اللاجئ من بلدها اثيوبيا و حجزت لها في فندق 5 نجوم لتحضر جلسات محاكمة المتسبيبن بمقتل ابنها و كان الحكم بتسريح رجال الشرطة و اجبارهم على دفع غرامة لوالدة الضحية!!

ما بين انو طائرة هليكوبتر تخرج للبحث عن فتاة مختلة نفسيا و انقاذها و بين ان يحاصر البرد و الثلوج مئات الاف الناس في بلادنا و لا تخرج اي آلة لتتفقدهم او حتى تفتح الطريق لهؤلاء المساكين,, نشعر اننا بشر بلا قيمة!!
بين ان يمنع حاكم مدينة, الصحافة من نشر صورة او اسم فتاة تسببت في مقتل 5 اشخاص حفاظا على كرامتها و حالتها النفسية و بين ان تأخذ بعض الجمعيات كل صحافة البلاد ليأخذو لهم صورا و هم يوزعون المساعدات على بعض المساكين دون ان تعنيهم كرامة هؤلاء و حالتهم النفسية عندما تراهم امة لا اله الا الله و هو يمدون اليد لأخذ بعض الخبز,, نشعر اننا بشر بلا قيمة!!
ما بين ان يحاكم رجال الشرطة بسبب موت لاجئ اعتدى عليهم و بين ان يتعرض مواطن تونسي للاعتداء من شرطة بلاده و يتم قطع اصبعه تحت التعذيب و يخرج البعض ليقول ’’يستاهل’’,, نشعر اننا بشر بلا قيمة!!

ثمة مثل يقول ’’ولدك على ما تربيه’’,, و انا نقلكم ’’دولتكم على ما تربوها’’,, نحنا دولتنا ربيناها على استباحة كرامتنا فلم تدخر جهدا في انتهاكها و اذلالنا و النرويجيين ربوها على الخوف من العقاب و المحاسبة و تحمل المسؤولية فتحصلو على دولة ترفع من قيمتهم و تقدرهم,,
الفجوة بيننا و بينهم تكبر كل يوم لدرجة اننا لن نستطيع بعد اعوام من مقارنة مواطنينا بكلابهم اذا لم يستفق الناس و يعلمو ان لهم حقا يجب ان يأخذوه من عين كل وزير في الحكومة!!
آه!!! على ذكر الكلاب ; بينما كنت اشاهد ابناءنا في الشمال الغربي و البرد ينهش اجسادهم تذكرت ان الشهر الماضي قامت شرطة مدينة بريمن الألمانية بشراء احذية خاصة للكلاب البوليسية لحمايتها من برد الشتاء!!

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: