11824062_453943841433991_854495473_n

عسكرْ السّيسي يغتال فلسطينيّا قاصرا ( بقلم منجي بـــاكير )

عسكرْ السّيسي يغتال فلسطينيّا قاصرا ( بقلم منجي بـــاكير )

الجيش المصري الذي كان جيشا يُحسب له كل الحساب ، جيش حمى – أيّام عزّه – الأرض و العرض و واجه أعتى الآلات الحربيّة و أكبر الجيوش متفرّقة و مجتمعة في عقيدة صمّاء لا تقبل الزّيغ و لا الخيانة ، جيش صنع المعجزات و سطّر البطولات يوم كان تحت إمرة من لا يقبل ببيع الأوطان و لا يقايض بالعقيدة و الكرامة .

لكـــــــن هذا الجيش الذي أصبح تحت قيادة الإنقلابيين توجّهت اليوم فوهة بندقيّته نحو مواطنيه فأرعبهم و شرّدهم و قتّلهم في ساحات و شوارع مدنهم ، كما أنّه ضيّق و غلّق – بوّابات الحياة – مع غزّة المُحاصَرة و لم يرحم مريضهم و لا محتاجهم في نكاية تمليها و ترعاها دولة الكيان الغاصب التي اختطفت من الجيش المصري قاعة العمليّات التي تسيّره لتجعلها تُدار من تل أبيب .

آخر إبدعات الجيش المصري / عسكر السّيسي ما أقدم عليه في عمليّة وحشيّة و دنيئة اغتال من خلالها الشّاب إسحاق حسّان الذي كان يعاني من اضطرابات نفسيّة ، هذا الشّاب كلّ جرمه أنّه تجاوز حاجز الحدود البحريّة – المصطنعة – ببعض الأمتار ، لكنّ الجيش المغوار و خصوصا الجندي المرابط البطل اعتبره تعدّيا و خطرا على أمن مصر القومي ليعاجله بزخّات متتالية من الرّصاص الحيّ و لم يكفّ حتّى عندما تعالت أصوات من الجانب الفلسطيني و تلويحهم للجنود المصريين بأنّ الشاب مختلّ عقليّا ، لكنّ إطلاق الرّصاص لم ينتهي إلاّ بسقوط الشاب الفلسطيني الأعزل قتيلا ….

أيّ إنجاز لهذا الجيش / العسكر ، بل أيّ فعل يندى له الجبين يُضاف إلى – مكرُماته و مناقبه – السّابقة في إغراق غزّة العزّة و المساهمة في حصار و تجويع إخوة الدّين و الإنتماء لحراسة حدود كيان العدوّ الإسرائيلي !؟؟؟

طبعا هذه العمليّة الحقيرة بكلّ المقاييس المدنيّة العسكريّة لم تكن هي الأولى و لا الأخيرة لكنّها الأكثر دلالة على انخرام العقيدة العسكريّة لدى هذا الجيش – العسكرْ الذي يشرف عليه السّيسي و يوجّه فوهة بندقيّته بعد أن سلب منه شرفه و اختطف قيادته و نزع عنه شهامته ، هذا الجيش الذي نأمل أن يتحرّر من قيود و جبروت السّيسي عاجلا غير آجل ليرجع إلى حاضنته الطبيعيّة و ليكون في خدمة مصر الحبيبة و شعبها الأبيّ و ليكون أيضا الدّرع الواقية لأمّته كما كان و أكثر ….

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: