عشرات الآلاف في مسيرة بلندن رفضًا لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

[ads2]

شارك عشرات الآلاف من البريطانيين، اليوم السبت، في مسيرة شهدتها عاصمة البلاد لندن، احتجاجا على قرار خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي، بموجب استفتاء جرى نهاية يونيو/حزيران الماضي.

وبحسب مراسل الأناضول، تجمع المتظاهرون قرب حديقة “هايد بارك” بالعاصمة، تلبية لدعوات وجهتها منظمات أهلية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، ثم توجهوا إلى مبنى البرلمان التاريخي، وسط ترديد شعارات ضد قرار الخروج من تحت مظلة الاتحاد الأوروبي، حاملين لافتات مؤيدة للبقاء داخل الاتحاد.

وأطلق المشاركون على احتجاجهم اسم “مسيرة من أجل أوروبا”، رفعوا خلالها شعارات تقول “نحن نحب أوروبا” وغيرها من الشعارات المنادية بالبقاء في الاتحاد.

وأفاد المتظاهر فرانسيس هاريت (مدرس متقاعد، 58 عاما) للأناضول، أن “الاتحاد الأوروبي، يشكل مصدرعديد من الأنشطة التعليمية، وبالتالي له الفضل في حفاظ عدد كبير من المؤسسات التعليمية على عملها عندنا”، مضيفا “ينبغي أن نبقى داخل الاتحاد من أجل السلم والاستقرار”.

بدوره لفت روبرت ستيفانسون (31 عاما، مؤسس لشركة تقدم خدمات طبية)، للأناضول، إلى العديد من الفوائد التي يقدمها الاتحاد له ولشركته، مشيرا أن “الناخبين صوتوا لصالح الخروج من الاتحاد بسبب المسائل الداخلية، لكن تلك المسائل لا تنبع من الاتحاد الأوروبي”، على حد قوله.

وأظهرت نتائج رسمية لاستفتاء البريطانيين على عضوية بلادهم في الاتحاد الأوروبي، جرى في 23 يونيو الماضي، تصويت 52% من الناخبين لصالح الخروج، مقابل 48% صوتوا من أجل البقاء.

وتبع نتائج الاستفتاء، إعلان رئيس الوزراء، ديفيد كاميرون، اعتزامه تقديم استقالته خلال مؤتمر حزب المحافظين الذي يرأسه في أكتوبر/تشرين أول المقبل.

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: