عشرات القتلى في صفوف مليشيات الحوثي باشتباكات مع المقاومة الشعبية جنوب اليمن

لقي 12 مسلحّا من مليشيا جماعة الحوثي الشيعية الموالية لإيران، مصرعهم في كمين نفذته المقاومة الشعبية في منطقة النصيرة، كما قتل وجرح 15 آخرون بعضهم تابعون لقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في كمين بالسوداء في الضالع جنوبي البلاد.

و في أبين جنوبي اليمن قال شهود عيان إن نحو عشرين جثة لمقاتلين من مليشيا الحوثي و قوات موالية للرئيس المخلوع صالح ملقاة في شوارع مدينة “لودر”. وحسب أهالي المدينة فإن مليشيا الحوثي يفرون ويتركون قتلاهم وجرحاهم ملقاة في الشوارع.

[ads2]

و أفادت مصادر صحفية بأن اشتباكات عنيفة تدور في أحد أحياء مدينة عدن بالجنوب إثر هجوم شنه الحوثيون وحلفاؤهم قتل فيه مدنيون. وتواصلت المواجهات في تعز وفي مدن يمنية أخرى مخلفة مزيدا من الضحايا.

و قالت إعلامية يمنية و شهود إن قوات موالية لجماعة الحوثي الشيعية و الرئيس المخلوع صالح سيطرت إثر التفاف من البحر على أجزاء من مديرية “التواهي” المطلة على خليج عدن، وتحدثت عن تراجع للمقاومة الشعبية المؤيدة

للرئيس عبد ربه منصور هادي، وتواجه القوات المهاجمة مقاومة شرسة من شبان المنطقة.

و قالت شبكة الجزيرة للأخبار نقلا عن مراسلها حمدي البكاري إن القصف من قبل الحوثيين و قوات صالح تسبب في موجة نزوح واسعة للسكان بواسطة القوارب نحو مدينة البريقة و ذلك لاستهدافه لمساكن المدنيين و للمراكز الحيوية.

و نقلت وكالة أسوشيتد برس عن شاهدة عيان أن قذيفة أدت إلى مقتل زوجها في التواهي، و قالت إن ستة قتلوا بقذيفة أخرى أثناء محاولتهم سحب القتيل من الشارع. و تعد مدينة التواهي من أهم مدن محافظة عدن، حيث تقع فيها المنطقة العسكرية الرابعة، ومقر المخابرات، و القصر الرئاسي، وقوات خفر السواحل.

المصـدر: وكـالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: