عشرات المتطرفين يقتحمون الأقصى واقتحام الأمس الأكبر منذ عام 1967

استأنفت عصابات المستوطنين اليهود، اليوم الإثنين، اقتحاماتها للمسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة عبر مجموعات صغيرة ومتلاحقة تقدمها المتطرف ‘يهودا غليك’، وبرفقة حراسات مشددة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال.

وقال مراسلنا في القدس إن شرطة الاحتلال أغلقت إحدى بوابات الأقصى الرئيسية الخارجية ‘باب الحديد’، في حين اقتحمت عناصر من الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال النسائية لقمع طالبات حلقات العلم والسيدات في الأقصى.

تأتي هذه الاقتحامات بعد يوم حافل باقتحام أكثر من ثلاثمائة مستوطن للمسجد يوم أمس وسط حراسات شرطية معززة ومشددة، في سابقة خطيرة لم تحدث منّذ عام 1967 وما صاحبها من رقصات تلمودية خلال خروج المستوطنين من الأقصى من جهة باب السلسلة ومحاولة أداء طقوس وشعائر خاصة بعيد العُرش اليهودي.

كما تأتي اقتحامات اليوم في ظل توتر شديد يسود المسجد الأقصى وبواباته وساحاته ومرافقه، والبلدة القديمة بالقدس المحتلة، وسط تواجد لمصلين وطلبة حلقات العلم وطلبة بعض مدارس القدس القديمة في المسجد الذين يتصدون لعصابات المستوطنين بهتافات التهليل والتكبير.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: