عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى وسط حراسة صهيونية

اقتحم عشرات المستوطنين صباح اليوم المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، وسط حراسة مشددة من الشرطة الإسرائيلية.
وقالت مصادر مقدسية، إن نحو 40 مستوطنا من مستوطنات الضفة الغربية المحتلة و24 طالبا من المدارس والجامعات اليهودية، اقتحموا منذ ساعات الصباح المسجد الأقصى على ثلاث دفعات، وتجولوا فى أنحاء متفرقة من باحاته.
وأوضحت أن المستوطنين اقتربوا كثيرا من حلقات مصاطب العلم، وقاموا بأعمال استفزازية بالمسجد وبحق الطلاب، مشيرة إلى أن عناصر من مخابرات الاحتلال نظموا جولة مكثفة فى الأقصى، قاموا خلالها بتصوير جميع حلقات العلم بهدف إرسال رسالة تخويف وترهيب للطلاب.
فى سياق متصل، حذرت شخصيات مقدسية من مصادقة “المحكمة المركزية” فى القدس المحتلة على نقل إدارة المنطقة الأثرية (القصور الأموية) جنوب المسجد الأقصى إلى الجمعية الاستيطانية “العاد”.
وقال رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب المسجد الأقصى، الشيخ الدكتور عكرمة صبرى، إن هذه الجمعية الاستيطانية تقوم بخطى متقدمة للاعتداء على المسجد. معتبرا أنهم يريدون بذلك إشعال حرب دينية فى المنطقة.
وحمل صبرى حكومة الاحتلال مسئولية هذه التطورات الخطيرة. داعيا الحكومات العربية والإسلامية إلى ضرورة التحرك الجاد السريع لإحباط هذه المحاولات العدوانية، وهى تمثل مؤامرة خطيرة على القدس والأقصى.
بدوره، قال الشيخ عبد العظيم سلهب رئيس مجلس الأوقاف الإسلامية فى تصريح صحفى اليوم، إن القدس مدينة محتلة وليس من صلاحيات سلطات الاحتلال، أن التغير من طبيعة هذه المدينة، مؤكدا أن المدينة المقدسة تتعرض لانتهاكات كبيرة سواء فى أراضيها أو عقاراتها أو تاريخها من قبل جمعيات يمنيية استيطانية.
وأضاف سلهب أن المسجد الأقصى يتعرض لهجمة من قبل المتطرفين الذين تحضرهم شرطة الاحتلال للاعتداء على قدسيته، موضحا أن المنطقة التى تقع جنوب المسجد هى أرض وقفية

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: