عصيان مدني و مواجهات مع الأمن و مقتل جنديين جنوبيّ اليمن

شهدت مدن جنوبي اليمن، اليوم الاثنين، عصيانا مدنيا، استجابة لدعوة أطلقها الحراك الجنوبي، في إطار برنامجه التصعيدي المطالب بالانفصال عن الشمال و استعادة دولة الجنوب السابقة. في احتجاج أسبوعي بدأ منذ أكثر من شهر.

و قال شهود عيان إن مدن محافظة عدن أنّ قوات الجيش و الأمن وسّعت من انتشارها منذ الصباح الباكر تحسبا لحدوث فوضى ترافق العصيان عادة.

0af10

هذا و أغلقت معظم المحال التجارية و المرافق الحكومية أبوابها، و قطعت بعض الطرقات من قبل ناشطي الحراك الجنوبي الذين أشعلوا إطارات مطاطية و أغلقوا الطرقات.

و من جهة أخرى شهدت كل من المنصورة و كريتر مواجهات بين الأمن المركزي و محتجين قطعوا الطرقات. و أطلق رجال الأمن الرصاص الحي و الغاز المسيل للدموع دون تسجيل إصابات بين الطرفين.

و في مدينة التواهي، قال شهود عيان إن محتجين من الحراك قطعوا الطريق المؤدي إلى فندق الشيراتون الذي يقيم فيه رئيس الوزراء خالد بحاح و عدد من أعضاء حكومته المجتمعون حاليا في عدن.

كما شهدت محافظات أخرى جنوبية مثل حضرموت و لحج و شبوة عصيانا تمثل في قطع بعض الطرقات مع وجود أمني و عسكري، غير أنه لم تسجل أي مواجهات أو صدامات حتى الآن.

08122014_yamen

و في حاث منفصل، قتل جنديان من حراسة العميد الركن فرج حسين العتيقي في تفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارته.

و كان نشطاء من الحراك الجنوبي دعوا مساء الأحد إلى أن يكون عصيان اليوم كبيرا لإيصال رسالة لرئيس الوزراء وأعضاء حكومته في عدن مفادها أن العصيان شعبي، وأن الحراك لا يفرضه بالقوة.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: