عضوة الرابطة الوطنية لحماية الثورة تكشف عبر الصدی نت تعنيفها من قبل ميليشيات الجبهة الشعبية

أكدت عضوة الرابطة  الوطنية لحماية الثورة بفرع سوسة إ.ح لموقع الصدی نت أنها كادت تفقد حياتها اليوم هي و زملائها بسبب العنف الذي تعرضوا له من قبل  ميليشيات الجبهة الشعبية.

وعن تفاصيل الواقعة تقول محدثتنا أنها كانت بصدد دهن مقر الرابطة رفقة 3 من زملائها عندما مرت مسيرة للجبهبة الشعبية أمام المقر فخرجوا لرؤية الحشود والشعارات المرفوعة إلا أنهم فوجئوا بعون أمن يتوجه إليهم ويأمرهم بالصمت و عدم إستفزاز المتظاهرين الذي يقدر عددهم بحوالي 500 شخص منهم أعضاء بالجبهة الشعبية مصحوبين بعدد لا بأس به من الميليشيات والتلاميذ وبعض أنصار الإتحاد العام لطلبة تونس.وعمد المتظاهرون
إلی شتم أعضاء الرابطة و نعتهم بالنهضاويين السمسارة وعبارات أخری منافية للأخلاق الحميدة. و مع تفاقم حالة الإحتقان عمدت الميليشيات إلی رشق أعضاء الرابطة بالحجارة ومع تزايد أعدادهم حاولوا إقتحام المقر.وذكرت إ.ح أن المجرم المعروف “بسكندالي” حمدي بن صالح قام بإلقاء حجارة كبيرة علی أحد أعضاء الرابطة أصابته إصابة مباشرة في الرأس.و عن فرارهم و نجاتهم من موت محقق قالت إ.ح بأنهم قفزوا من الشباك الخلفي الذي يقع بالطابق الأول للمقر و لاذوا بالفرار بعدما نزلوا في روضة أطفال بجانبهم .

و نددت محدثتنا بالتواطؤ الأمني حيث ذكرت أن كل ما حدث من شتم ومحاولة إقتحام وعنف مادي كان علی مرأی و مسمع من رجال الأمن الذين كانوا في سيارتهم رابظين أمام المقر ولم يحركوا ساكنا أو يحاولوا بأي طريقة حماية أربعة أشخاص كادوا أن يفقدوا حياتهم لولا مشيئة الله.
يذكر أن اليوم شهدت عدة ولايات عمليات عنف من تخريب وحرق لمقرات لحركة النهضة لعل أعنفها كان في مدينة باجة حيث عمدت ميليشيات الجبهة إلی إضرام النار في مقر النهضة و به 15شخصا  أصيب البعضهم على اثرها بحروق متفاوتة الخطورة والبعض الآخر أصيب بكسور جراء قفزهم من الشباك من مكان شاهق.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: