عضو باللجنة المكلفة بالتحقيق في موضوع تعرض موقوفين للتعذيب: “وضعنا صعب و الجهات الرسمية ترفض مدنا بأي وثيقة متعلقة بالحادثة”

عضو باللجنة المكلفة بالتحقيق في موضوع تعرض موقوفين للتعذيب: “وضعنا صعب و الجهات الرسمية ترفض مدنا بأي وثيقة متعلقة بالحادثة”


قال اليوم نوفل الجمالي عضو اللجنة البرلمانية المكلفة بالتحقيق في موضوع تعرض متهمين في قضايا إرهابية إلى التعذيب، إن وضع اللجنة صعب لأنها تفتقد إلى الوسائل التي تُمكنها من العمل.

وأقر نوفل الجمالي في مداخلة هاتفية له على إذاعة شمس أف أم، أنه لا ينتظر شيئا من هذه اللجنة  خاصة وأن الأحداث تجاوزتها ونتائج تقرير الطب الشرعينشرها محامو الموقوفين.



وأكد الجمالي أن اللجنة لم تتمكن من إصدار تقرير في الموضوع لأنها لم تتوصل إلى تقرير الطب الشرعي وأن جميع المعلومات والأنباء التي بحوزتها استقتها من وسائل الإعلام.

ولاحظ ايضا  أنه لا يوجد إطار قانوني وإجرائي يُمكِن من الحصول على وثائق رسمية باعتبار أن اللجان البرلمانية هو نظام جديد لم تتعود عليه الإدارة والمؤسسات.

وعبر عن تفهمه لرفض الجهات الرسمية تقديم الوثائق الرسمية للجنة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: