عقوبة الكذب في الدنيا وفي القبر ويوم القيامة ( كذبة جهاد النكاح وأبو قصي المجاهد في سوريا نموذح)

يخرج علينا هذه الأيام أشخاص احترفوا صفة الكذب في أقوالهم ….فهذا يجلب لنا جهاديا مزيفا مثل الإعلامي نوفل الورتاني وفضيحة أبو قصي العائد من القتال في سوريا …وهذا يخرج علينا في ندوة صحفية ويعرض صورا على أنها من مخيم لمعسكر تدريب وهو في الحقيقة مخيم للكشافة التونسية …والآخر لا يتورع ولا يستحي من نفسه وهو يتلاعب بعرض التونسيات بكذبة جهاد النكاح وغيرهم من الكاذبين الذين لا يتحرجون مما سيخلفه كذبهم من فتن ولا يستشعرون غضب الله ولا العقوبة التي تنتظرهم في الدنيا وفي القبر ويوم القيامة
فالكذب آفة توعد الله صاحبها لما فيها من تزييف للحقائق وعلو الباطل وإفساد العلاقات بين الناس وبث الفتن
وقد يستهين البعض بهذه الآفة ولا يشعرون بفداحة كذبهم وما سيخلفه من مآسي في المجتمعات وليتهم يتوبون إلى الله قبل فوات الأوان وقبل أن يلاقوا العقوبات في دنياهم وفي قبورهم ويوم القيامة جزاء لكذبهم
وقد وردت كلمة الكذب ومشتقاتها في القرآن أكثر من 280 مرة حذرت من عاقبة الكذب ومكانة الكاذببن عند الله ولعنه لهم ”
{ لعنة الله على الكاذبين } ( آل عمران 61 )
( ألا لعنة الله على الكاذبين ) 11 هود ،
( أن لعنة الله علية إن كان من الكاذبين ) النور 24
كما حثت العديد من أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم على ترك آفة الكذب فقال الرسول في ذلك:”عليكم بالصدق، فإن الصدق يهدي إلى البر،وإن البر يهدي إلى الجنة، وما زال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا،وإياكم والكذب، فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار،وما يزال الرجل يكذب ويتحرى عن الكذب حتى يكتب عند الله كذابا” -صحيح مسلم
وتعالوا نقف معا قرائي الأعزاء على عقوبات الكاذب في الدنيا و في قبره ويوم القيامة

عقوبة الكاذب في الدنيا والآخرة

– النفاق في القلب

قال تعالى : { فأعقبهم نفاقا في قلوبهم إلى يوم يلقونه بما أخلفوا الله ما وعدوه وبما كانوا يكذبون } [ التوبة : 77 ] .
كما ربط الرسول صلى الله عليه وسلم الكذب بالنفاق في قوله:” ( أربع من كن فيه كان منافقا خالصا ومن كان فيه خصلة منها كان فيه خصلة من النفاق حتى يدعها : إذا ائتمن خان ، وإذا حدث كذب ، وإذا عاهد غدر ، وإذا خاصم فجر ) . رواه البخاري ومسلم والنسائي والترمذي
وجميعنا يعلم ما هي عقوبة المنافق وذلك من قول الله تعالى :” إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا( النساء 145″)

– رد شهادة الكاذب

وقد قال ابن القيم عن الحكمة في رد شهادة الكاذب
وأقوى الأسباب في رد الشهادة والفتيا والرواية : الكذب ؛ لأنه فساد في نفس آلة الشهادة والفتيا والرواية ، فهو بمثابة شهادة الأعمى على رؤية الهلال ، وشهادة الأصم الذي لا يسمع على إقرار المقر ؛ فإن اللسان الكذوب بمنـزلة العضو الذي قد تعطل نفعه، بل هو شر منه ، فشر ما في المرء لسان كذوب .

– حرمان الكاذب من هداية الله له
– { إن الله لا يهدي من هو مسرف كذاب } (غافر: 28)
– الهداية إلى الفجور وإلى النار
عن عبد الله بن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن الصدق بر، وإن البر يهدي إلى الجنة ، وإن العبد ليتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صدّيقا ، وإن الكذب فجور ، وإن الفجور يهدي إلى النار ، وإن العبد ليتحرى الكذب حتى يكتب كذابا » رواه البخاري ( 5743 ) ومسلم ( 2607 ) .

– سواد الوجه في الدنيا والآخرة.

قال تعالى : { ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودة } [ الزمر : 60 ] .

عقوبة الكاذب في القبر.
عن سمرةبن جندب رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مما يكثر أن يقول لأصحابه: هل رأى أحد منكم من رؤيا فيقص عليه من شاء الله أن يقص وإنه قال لنا ذات غداة: إنه أتاني الليلة آتيان وإنهما قالا لي: انطلق وإني انطلقت معهما فأتينا على رجل مستلق لقفاه وإذا آخر قائم عليه بكلوب من حديد وإذا هو يأتي أحد شقي وجهه فيشرشر شدقه إلى قفاه.
وفي رواية: فيدخله في شدقه حتى يبلغ قفاه ومنخره إلى قفاه وعينه إلى قفاه ثم يتحول إلى الجانب الآخر فيفعل به مثل ما فعل بالجانب الأول، فما يفرغ من ذلك الجانب حتى يصح ذلك الجانب كما كان ثم يعودعليه فيفعل مثل ما فعل في المرة الأولى: قال قُلت: سبحان الله، من هذا ؟
فقالا:… والذي رأيته يشق شدقه فكذاب يحدث بالكذبة فتحمل عنه حتى تبلغ الآفاق فيُصنع به ما رأيت إلى يوم القيامة. [أخرجه البخاري]

 

وفي النهاية أود أن أحيي الصادقين في بحثهم عن أكذوبة جهاد النكاح  مثل الديبلوماسي السابق والكاتب الفرنسي Leverrier Ignace  الذي نشر له مقالا في جريدة لوموند
Vous allez être déçus : le « djihad du sexe » en Syrie n’a jamais existé !
http://www.essada.tn/?p=12665

والصحفي بقناة فرانس 24 وسيم نصر الذي كتب مقال  (خدعة جهاد النكاح في سوريا) و بَيَّنَ فيه فبركة صور لنساء  في الشيشان وقدمن على أنهن في سوريا

http://www.essada.tn/?p=13049
– الأستاذ عادل السمعلي و مقاله ( أكذوبة جهاد النكاح أطلقها الخبثاء وصدقها البسطاء)

http://www.essada.tn/?p=10629

محمد بيوض التميمي باحث في الجماعات الإسلامية والشأن السوري

جهاد النكاح شيطنة من لطفي بن جدو للتيار الجهادي وتنسيق بين المخابرات التونسية السورية

http://www.essada.tn/?p=12344

أقف عند هذا الحد قرائي لتواصلوا البحث عن نفسية الكاذبين والأسباب التي تجعلهم يستمرون في كذبهم وقد وجدت من بينها بل لعل من أهمها محاربة الإسلام والمسلمين

مع تحيات ليلى العود

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: