وأضاف علماء خلال مؤتمر عالمي مخصص لعلاج السرطان عقد في مدينة شيكاغو الأميركية، أن العلاج الجديد هو عبارة عن مزيج من الأدوية الكيميائية المركبة.

وأشاروا إلى أن هذه الأدوية تستطيع رفع معدل بقاء المرضى من 16-29 في المائة.

وأشاروا إلى أنهم أجروا دراسات تقارن العلاج الجديد مع أخرى قديمة، مشيرين إلى أن العلاج الجديد زاد معدل البقاء على قيد الحياة من 25-28 شهرا.

وقال رئيس فريق الباحثين في الدراسة جون نيوتولموز إن الفرق بين الأدوية الآن متواضع، لكنه سيصبح كبيرا على

المدى البعيد.

وعبر رئيس الفريق عن أمهله في أن يصبح العلاج الجديد معتمدا عالميا.

يذكر أن سرطان البنكرياس أشد أنواع السرطان فتكا بمرضاه، إذ لا يعيشون في العادة فترة طويلة بعد الإصابة به، كما يصعب تشخصيه في البداية.

وينتج المرض الذي يطلق عليه “القاتل الصامت” عن التدخين والبدانة وتناول السكريات واللحوم الحمراء بإفراط.

[ads2]

سكاي نيوز عربية