علامات بارزة في مكالمة مع الشيخ راشد الغنوشي ( بقلم مرسل الكسيبي )

كنت مساء الأحد الثامن من سبتمبر في اتصال هاتفي مع الشيخ راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الاسلامية التونسية , وقد سررت كثيرا لما لمسته في الرجل من عزيمة واصرار على نجاح المسار الانتقالي الديمقراطي في تونس , ولمست منه بصريح العبارة استياء عظيما مما حدث في مصر …
الشيخ راشد كان مستاء كثيرا من انسحاب بعض نواب المعارضة من أشغال المجلس التأسيسي , مذكرا هؤلاء بما رواه للسيد الباجي القائد السبسي في لقاء خاص بان الزعيم الحبيب بورقيبة والحزب الحر الدستوري أمضيا ثلاث سنوات في صياغة دستور تونس الأول مطلع الاستقلال , فكيف نطالب المجلس اليوم باتمام صياغة دستور البلاد في ظرف سنة واحدة في ظل مايشهده المجلس من تناقضات وتجاذبات عطلت أشغال المجلس…؟
عموما الشيخ راشد كان متوجسا من أن يشمت فينا بعض المعارضين الرئيس المخلوع ومقربيه وبعض القوى الخارجية التي ستقول عنا لاقدر الله بأن العرب غير مؤهلين للديمقراطية…
أبرز ماتطرقنا اليه في المكالمة الهاتفية هو آلام الشعب المصري بعد الانقلاب…, فقد أعاد عبد الفتاح السيسي في مصر احياء النازية بعد 65 سنة من رحيلها …, وأن الذي يستغرب اليوم في تونس من معارضيها هو محاولة دفع البلاد الى سيناريو دموي شبيه ( انها أسوأ محاكاة …فالذي نتمناه هو أن يكون النموذج المحتذى به نموذجا أرقى يقودنا جميعا نحو الرقي والنجاح وشواطئ الأمان…).

مرسل الكسيبي – مساء 8 سبتمبر 2013

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: