علماء: مقاطعة انتخابات الغد واجبة.. ومرسي الرئيس الشرعي

دعا علماء إلى مقاطعة الانتخابات الهزلية التى تجرى غدا وبعد غد فى اغتصاب واضح للشرعية التى نتجت عن الاستحقاقات الانتخابية التى خاضها المصريون منذ الثورة وحتى الآن.

وطالب العلماء -خلال المؤتمر الذى عقد اليوم فى إسطنبول بتركيا- كل الشرفاء ممن له قدرة أو سلطة فى مصر أن ينهضوا لتسترد مصر قرارها وتستعيد نظامها ودستورها الذى اختارته بإرادتها الحرة ورئيسها المنتخب.

وأضافت العلماء أنه يجب على المسلمين فى كل مكان إنكار هذا المنكر القائم ثم مساعدة الشعب المصرى فى محنته، موضحين فى البيان الذى أصدرته خلال المؤتمر “جبهة علماء ضد الانقلاب” أن بيانهم يأتى باسم علماء وطلبة العلم الشرعى فى مختلف البلاد الإسلامية تذكيرا واعتذارا إلى الله وقياما بالعهد والميثاق الذى أخذه الله على أهل العلم من وجوب البيان وعدم الكتمان استدلالا بقوله تعالى: {وإذ اخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبينه للناس ولا تكتمونه فنبذوه وراء ظهورهم واشتروا به ثمنا قليلا فبئس ما يشترون}.

وأشار البيان إلى أنه “ليكن هذا موقفا وحكما في هذه النازلة ليعرف ويعلم بعد ذلك فى أجيال المسلمين وحتى لا يقال إن منكرا عظيما وقع فى الأمة ولم يجد من ينكره فيعم الله الجميع بعقاب من عنده”، مؤكدا أنه “شهد بذلك من أهل العلم أكثر من 200 عالم من كبار علماء المسلمين وعلى رأسهم فضيلة الدكتور يوسف القرضاوى والدكتور عبد الرحمن عبد الخالق، من مصر ومن علماء الشام ومن علماء اليمن ومن كل أصقاع الدنيا”.

ومن جانبه قال الشيخ عبد الرحمن عبد الخالق: “إن بيان جبهة علماء ضد الانقلاب بشأن الانقلاب فى مصر استند على أحكام ورؤى شرعية بحسب ما أكرمهم الله تعالى فيه من العلم، مضيفا أن لمصر رئيس منتخب وافق عليه الشعب المصرى بناء على دستور وضعته الأمة المصرية ووافقت عليه بأغلبية أصواتها وهو رئيس شرعى والانقلاب عليه خيانة للأمانة ونقضوا العهد الذى أعطوه”.

وأضاف عبد الخالق أن أعظم الناس خيانة فى الأمر “الدكتور ياسر برهامى نائب رئيس الدعوة السلفية لأن حزبه أعطى صوته للرئيس مرسى، إضافة لأنه يبرر ما فعله من منطلق الدين بعكس الآخرين من داعمى الانقلاب الذين لديهم مبررات من عند أنفسهم”.

من جانبه دعا الداعية الإسلامى الشيخ الدكتور محمد عبد المقصود، الشعب المصرى لمقاطعة “مهزلة الانتخابات الرئاسية، مؤكدا أن كل ما بنى على باطل فهو باطل ولدينا رئيس انتخب بإرادة حرة هو الرئيس محمد مرسى وانقلب عليه “الخائن” عبد الفتاح السيسى ونحن فى أعناقنا بيعة للرئيس محمد مرسى ولا يمكن أن نبايع للإنسان مع آخر بايعناه من قبل ولم تسقط ولايته إلى الآن”.

وأضاف عبد المقصود “أن عبد الفتاح السيسى ارتكب جرائم وموبقات لا تخفى على أحد وهذه الجرائم على المسلم ان ينكرها بقلبه على الأقل وألا يعين هذا الرجل أو يمكن له أبدا لأن هذه الإعانة على الإثم والعدوان فالله تعالى يقول وتعاونوا على البر التقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان”.

بدوره قال الشيخ سلامة عبد لقوى المتحدث باسم وزارة الأوقاف السابق: إن ما سيتم فى مصر غدا، اعتداء واضح وانتهاك لشرع الله تبارك وتعالى، فكما انتهكوا قبل ذلك الأعراض واعتدوا على الأرواح ها هم الآن ينتهكون صراحة عز وجل”.

وأضاف عبد القوى أن مصر لديها رئيس منتخب هو الرئيس الدكتور محمد مرسى، انتخبه جمع كبير من شعب مصر بإرادة حرة نزيهة ولا يجوز الخروج عليه ولم يتنحى أو يستقيل وما زال حتى الآن الرئيس الشرعى للبلاد، لافتا إلى أن كل إجراءات سلطات الانقلاب باطلة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: