Macau-Tower-Night-View-1920x1200

علماء يحولون غاز ثاني أكسيد الكربون إلى متحجر!

[ads2]

نشرت في دورية العلوم دراسة لعلماء المناخ تدل على نجاح مشروع سحب غاز ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي بواسطة الصخور البازلتية في أيسلندا وتحويله إلى كربونات.

والكربونات لا يمكنها التسرب من باطن الأرض إلى السطح، مما يعني أن هذا الأسلوب الحديث لتثبيت غاز ثاني أكسيد الكربون في باطن الأرض وتحويله إلى صورة صلبة أي إلى صخر، يعتبر وسيلة فعالة وصديقة للبيئة للحد من تركيزات الغازات الدافئة في الغلاف الجوي، وبالتالي الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.

ويؤكد الباحثون أن صخور البازلت منتشرة في كل ناحية من أنحاء العالم، مما يعني وجود كميات تكاد لا تحصى منها لتخزين غاز ثاني أكسيد الكربون.

ويوضح العلماء وجود تراكمات للكربونات في باطن الأرض لعشرات ومئات السنين، نتيجة لترسب البقايا العضوية والرواسب غير العضوية في قاع البحر، وأيضا نتيجة لتفاعل CO2 الموجود في الغلاف الجوي مع صخور البازلت والمعادن المماثلة التي انبعثت من باطن الأرض في أثناء ثوران البراكين.

لذا يعتبر العلماء أن البازلت وغيره من الصخور القاعدية يمكن أن يكون مستودعا محتملا لسحب الفائض من غاز ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي.

يذكر أن هذا المشروع كان قد طرح من حوالي 4 سنوات بموافقة السلطات الأيسلندية، وبينت نتائج البحث والدراسة أن الصخور البازلتية قادرة على استيعاب حوالي 95% من غاز ثاني أكسيد الكربون الذي ضخ في واحدة من الآبار العميقة في أيسلندا، وتحويله إلى كربونات في أقل من سنتين.

ووفقا للباحثين، فإن علماء المناخ حققوا نجاحا باهرا من خلال هذا المشروع الرائد في مكافحة تغير المناخ، ويفترض التقرير التقييمي الأخير لفريق الخبراء الدولي المعني بتغيرات المناخ في الأمم المتحدة إمكان حماية البشرية من ارتفاع درجات الحرارة بسبب انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري، والتي هي بفعل أنشطة الإنسان على الأرض، كما يأمل العلماء في الوصول إلى نتائج مرضية في أقرب وقت ممكن.

جدير بالذكر، أن المشروع يقوم كل عام بحقن 5 آلاف طن من ثاني أكسيد الكربون في باطن الأرض، ونجاح المشروع يمكن أن يوسع آفاق العمل من أجل مضاعفة هذا الحجم خلال صيف 2016.

[ads2]

المصدر: ria

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: