شرم الشيخ

على هامش المؤتمر الاقتصادي بمصر: كيري يطالب في زلة لسان بأمن إسرائيل ورئيس الصومال يجهل اسم السيسي

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي عددا من الفضائح  التي حصلت في المؤتمر الاقتصادي بشرم الشيخ الذي انطلقت فعالياته أمس الجمعة

ومن بين هذه الفضائح إحراج ولى العهد السعودى للسيسي  حين توجه قائد الانقلاب للأمير مقرن بن عبد العزيز، ولى العهد السعودي، ومد يده ليسلم عليه، فتركه الأمير  وسلَّم على حاكم دبى الشيخ محمد بن راشد.

الفضيحة الثانية تمثلت في زلة لسان وزير الخارجية الأمريكي كيري  حيث قال: “لابد أن نسعى جميعا لأجل مستقبل إسرائيل” بدلا من أن يقول “لابد أن نسعى جميعا لأجل مستقبل مصر”.

[ads2]

وقد لاقت زلة لسانه غضبا عارما مما جعل السفارة الأمريكية تبرر زلة كيري بقلة النوم وقالت في بيان لها : “إن “السفر طوال الليل، وقلة النوم، وحضور الفعاليات صباحًا، كانت السبب في زلة لسان كيري حينما أخطأ في ذكر اسم مصر”. وأضافت السفارة “إن فكرة خطاب وزيارة كيري الرئيسية، تأكيد الثقة في مستقبل مصر”

ومن جهته قال عمرو عبد الهادي، الناطق باسم جبهة الضمير، إن جون كيرى، وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، لم يخطيء عندما أكد أن الشغل الشاغل لبلاده هو الحفاظ على أمن إسرائيل.

وأضاف “عبد الهادي”، “رعاية مصر لأمن إسرائيل جعله يقول هذا الكلام و تصحيح الكلمة ليس الحفاظ على أمن إسرائيل إنما الحفاظ على النظام المصري الذي يضمن استقرار أمن إسرائيل”.

ومن الفضائح الأخرى المرصودة في هذا المؤتمر البحث عن وزير الخارجية البريطانى فيليب هاموندلإلقاء كلمته حيث  غادر  قاعة المؤتمر الاقتصادى بشرم الشيخ، دون أن يلقى كلمته المقررة بالمؤتمر. وقامت الإعلامية إيمان الحصري، مقدمة المؤتمر الاقتصادي، بترديد اسم وزير الخارجية البريطانى أكثر من مرة ليصعد على المنصة ليلقى كلمته، ولكنه لم يحضر واضطرت “الحصري” بعدها للانتقال إلى الدور التالي

ومن جهته  برهن رئيس الصومال حسن شيخ محمود، أنه يجهل اسم قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي  وقال في مستهل كلمته  : “سيدى الرئيس عبد العزيز السيسي، mr president ab el aziz el sisi

أما بعض الحضور فقد وقعوا فضيحتهم في هذا المؤتمر بخلودهم إلى النوم  العميق أثناء إلقاء قائد الانقلاب السيسي كلمته

 

ويذكر أن المؤتمر الاقتصادي انطلق أمس الجمعة 13 مارس  بشرم الشيخ في مصر  و تعول عليه سلطة الانقلاب لتعزيز اقتصادها ومكانتها الاقليمية والدولية

وتشارك في المؤتمر -الذي يستمر ثلاثة أيام- وفود من أكثر من تسعين بلدا إلى جانب 25 منظمة إقليمية ودولية، حيث تطرح مصر خريطة جديدة للاستثمار مع إصدار تعديلات قانونية جديدة أملا في اجتذاب مليارات الدولارات من المستثمرين.

هذا وقد غاب عاهل السعودية الملك سلمان بن عبد العزيز عن المؤتمر واكتفى بإرسال  ولي عهده الامير مقرن بن عبد العزيز ليرأس وفد بلاده الى القمة الاقتصادية

ومن جهتهم رأى معارضو السيسي أن هذا المؤتمر لا يكتب له النجاح  في ظل التوتر الأمني والسياسي بمصر وفي ذلك  اعتبر القيادي في حزب الحرية والعدالة  المنحل حمزة زوبع أن المؤتمر لا يعدو أن يكون تظاهرة علاقات عامة ودعم للسيسي و إن الاستثمار الذي يتحدث عنه السيسي يحتاج إلى مناخ آمن وسياسي مناسب.

ومن جانبه وصف المستشار وليد شرابي، المتحدث باسم جبهة قضاة من أجل مصر، المؤتمر الاقتصادي  بأنه “مؤتمر لبيع مصر وليس لجذب الاستثمارات”.

وتساءل “شرابي” عن إمكانية نجاح المؤتمر، في ظل أجواء وصفها بالمضطربة، مفصلًا: “أجواء تملؤها الانفجارات بالإضافة إلى أزمة الوقود التي تعصف بمصر، وانتحار الشباب اليائس”.

وأضاف “شرابي”، قائلًا إن “أي مستثمر سيفكر قبل القدوم لبلد يمر بأزمة اقتصادية طاحنة، جعلت العسكر وإعلامهم يتسولون الخليج على شاشات الفضائيات”، على حد تعبيره.

وتابع وليد شرابي قائلًا، إن “انهيار الجنيه المصري أمام الدولار، بالإضافة للمليارات المسروقة من قبل النظام الحالي، أبرز العوائق أمام نجاح هذا المؤتمر” مضيفًا أن الحكومة “لا تجد من يقرضها أموالًا لسد عجز الموازنة، فتسطو على مدخرات المصريين وتقترض من البنوك المصرية بصورة ممنهجة” .

وكشف “شرابي” عن أن حكومة محلب تتجه نحو رفع الدعم الكلي عن الطاقة، بالإضافة إلى أنها تقترح مشروعات وصفها بالفاشلة، في مختلف المجالات، في إشارة إلى مشروعات علاج الإيدز وفيروس سي، والمليون وحدة سكنية، وقناة السويس الجديدة، وعربات الخضار واللمبات الموفرة، وجميعها مشروعات لم تتم حتى الآن، وسحب بعضها.

وأنهى المستشار وليد شرابي حديثه بالقول، إن “السؤال هنا: هل يوجد عاقل ممكن أن يستثمر في مصر؟ وما هو المجال المناسب لذلك؟ الحقيقة أنه ليس مؤتمرًا بقصد الاستثمار، ولكنه مؤتمر لبيع مصر”.

هذا وينعقد المؤتمر الاقتصادي في ظل استمرار المظاهرات الرافضة للانقلاب وخرج الجمعة  في القاهرة وفي كل المحافظات المصرية آلاف المصريين للتظاهر  تحت شعار ” مصر مش للبيع ”

ورفع المشاركون خلال المظاهرات أعلام مصر وصور الرئيس الشرعي الدكتور محمد مرسي وصور للضحايا والمعتقلين وشارات رابعة العدوية ولافتات تحمل شعارات منددة بالمؤتمر الاقتصادي منها “مصر مش للبيع، لا لبيع قناة السويس، نرفض بيع مصر، والعسكر يبيع مصر”.

ويذكر أن دولا حاضرة  في هذا المؤتمر  تعاني من مشاكل أمنية واقتصادية تجعل من مساهمتها في الاستثمار الخارجي شىء مستبعد مثل ليبيا والعراق ولبنان

كما أن هناك 10 دول  مشاركة تحتل قائمة العشر دول الأكثر فقرا وهي :

 

1- الكونغو الديموقراطية

2- النيجر

3- بوروندي

4- موزمبيق

5- تشاد

6- ليبيريا

7- بوركينا فاسو

8- سيراليون

9- أفريقيا الوسطى

10- غينيا

ومن بين الدول الغير مشاركة  في المؤتمر فهي:

تركيا، وإيران، وقطر، وماليزيا، وسويسرا، وهولندا، وأستراليا، والسويد، وكندا، والدانمارك، وتايوان، وبلجيكا، وكوريا الجنوبية.

هذا بالإضافة لجميع دول أمريكا الجنوبية.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: