على هامش المؤتمر الصحفي المنعقد اليوم الاثنين بين لافروف والمعلم

عقد وزير الخارجية السوري وليد المعلم مع نظيره الروسي سيرغي لافروف اليوم الاثنين 9 سبتمبر 2013 مؤتمرا صحفيا في موسكو لبحث آخر التطورات في الأزمة السورية
وقد قال لافروف في هذا اللقاء أن الجهود الديبلوماسية لم تستنفذ بعد ودعا الأمريكيين إلى احترام الشرعية الدولية و للعمل على تحقيق مؤتمر جينيف 2 الذي قبلت سوريا المشاركة فيه دون شروط مسبقة وفق ما أبلغه نظيره السوري وليد المعلم

كما دعا لافروف إلى التحقيق في كافة حالات استخدام السلاح الكيميائي مؤكدا على اتفاق رؤساء مجموعة الثماني على ضرورة التحقيق المحايد
وأضاف لافروف أن بلاده ستطالب المعارضة السورية بالذهاب إلى مؤتمر جينيف 2 دون شروط مسبقة مشيرا إلى أن الائتلاف المعارض مازال يرفض المشاركة في جينيف  والقوى الغربية لا تستطيع أو لا ترغب في إقناعه
وأكد لافروف على تزايد عدد المتفقين على أنه لا حل عسكريا للأزمة السورية
مضيفا أن بلاده ستواصل جهودها لمنع سيناريو الحرب في سوريا ومنع  أي  صفقات من وراء ظهر الشعب السوري حسب قوله

ومن جانبه قال وليد المعلم أن واشنطن تريد تحويل سوريا الى قاعدة يستخدمها تنظيم القاعدة وتساءل كيف يبرر الرئيس باراك أوباما عدوانا لمصلحة القاعدة بعد مهاجمتها لمركز التجارة العالمية في 11 سبتمبر / أيلول  كما تساءل كيف يتحدث أوباما عن الديمقراطية ولا يستمع إلى أغلب أصوات شعبه
وثمن المعلم موقف الرئيس فلاديمير بوتين الممانع للحرب وموقف بابا الفاتيكان فرانشيسكو الداعي للسلام في سوريا
كما وجه تحية للشعب الأمريكي وللشعوب الأوروبية وكل الرافضين لضرب سوريا

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: