علي-العريض-1-620x330

علي العريض يكشف حقائق حول قضية اغتيال شكري بلعيد

علي العريض يكشف حقائق حول قضية اغتيال شكري بلعيد 

[ads2]

أكد  النائب عن حركة النهضة علي العريض، أن  القضاء والأمن قاما بدورهما في قضية اغتيال السياسي شكري بلعيد  موضحا أن ما يذاع حول تعطيل التحقيقات هو من قبيل الكذب والإشاعات

و جاء تصريح العريض خلال مداخلته في الجلسة المنعقدة بمجلس النواب أمس الثلاثاء المخصصة لمساءلة وزيري العدل والداخلية حول قضية اغتيال  محمد البراهمي وشكري بلعيد .

ونفى العريض ما تم نداوله حول حل جهاز مؤسات مركزية وجهوية في عهد حكومته من بينها إدارة أمن الدولة و الإدارة العامة للغابات التابعة لوزارة الفلاحة

وأوضح العريض أن  إدارة أمن الدولة كانت خارجة عن القانون ومرتبطة بالقصر الرئاسي، ووقع حلها في مارس 2011 في عهد وزير الداخلية فرحات الراجحي.

وأكد العريض أن  الإدارة العامة للغابات التابعة لوزارة الفلاحة مازالت قائمة وتحت سلطة وزير الفلاحة وتباشر مهامها.

أما فيما يتعلق بانتداب وتدريب  أمنيين أوضح العريض أن ذلك وقع سنة 2011 عندما كانت الدولة في حاجة ماسة لقوات اضافية، وتم تدريبهم لمدة 3 أشهر بداية من أواخر 2012 ، وقامت الدولة بتكوينهم التكميلي خلال سنتي 2012 و2013 ، قائلا “نحن منشغلون بحل مشاكل البلاد وآخرون منشغلون بالتشويه واختلاق المشاكل”.

وانتقد العربض الاتهامات  الموجهة لحركة النهضة حول اغتيال شكري بلعيد خاصة من قبل الجبهة الشعبية وقال ” مهما تماديتم في بث الاتهامات سنواصل قول الحقيقة”.

هذا ويذكر أن علي العريض تولى  مهام  وزارة الداخلية في فترة اغتيال  شكري بلعيد، ومنصب رئاسة الحكومة في فترة اغتيال  محمد البراهمي وهي اغتيالات عطلت نقاش قانون تحصين الثورة بالمجلس التأسيسي وأطاحت بحكومتي محمد الجبالي وعلي العريض وهو ما خدم الثورة المضادة .

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: