علي زيدان :عملية اختطافي انقلاب على الشرعية من قيادة مسؤولة

 

أعلن رئيس الوزراء الليبي علي زيدان في كلمة  لشعبه الجمعة 11 أكتوبر 2013 أن الخاطفين ينتمون إلى غرفة ثوار ليبيا وقد أحاطوا الفندق قبل عملية الاختطاف بمائة سيارة مدججة بالأسلحة وأعلموه بأنهم يحملون أمرا من النائب العام بإحضاره  مضيفا أن عملية الخطف هي إنقلاب على الشرعية وبأمر من قيادة مسؤولة

وقال زيدان أن من بين المشاركين في عملية الاختطاف شخص يدعى عادل الصيد وقد تهجم عليه بألفاظ شديدة وينتمي لجهاز مكافحة الجريمة مضيفا أن هذا الجهاز يجب أن يوضع له حد قانوني

وكشف أن الخاطفين سألوه عن حقيقة حمله للجنسية الألمانية، وأضاف: «قلت لهم نعم كان عندي الجنسية الألمانية، ولكني تنازلت عنها»

وقال  أن الخاطفين اتهموه بعدم التعامل مع الثوار وتقريبهم  وهو  ما رآه اتهاما باطلا حيث أن الكثير من اعضاء الحكومة من الثوار

وبخصوص خطف أبو أنس من قبل الولايات المتحدة الأمريكية واتهام الخاطفين له بعلمه بالعملية أكد زيدان أن لا علم له بها وأنه قد اتصل بأسرة أبو أنس وستقوم الحكومة الليبية بكل التدابير ليتمتع المخطوف بمحاكمة عادلة مؤكدا على أن تكون محاكمة الليبيين في بلادهم

وشدد زيدان على عدم التهاون مع هذه العملية التي يراد بها أخذ ليبيا في مهاوي المجهول وتحويلها إلى صومال جديد وأفغانستان مضيفا أن هذا الأمر يجب أن لا يمر بسهولة وعلى الجميع التحرك وطالب الشعب الليبي بالتفهم لأي آثار سلبية في محاولة الحكومة مواجهة التجاوزات

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: