عملية جس النبض لعملية تجميل مغشوشة بقلم حمّادي الغربي

[ads2]

هي قراءة …و أصبحت احساسا عميقا … و إمكانية حدوثها و تأصيلها و تبريها …. و بما أن مسار الثورة تعثر و هذا شيء اعتيادي في تاريخ الثورات و التحولات الراديكالية في المجتمعات التواقة للتحرر . تابعت عبر التواصل الاجتماعي مقتطفات من لقائين في برنامج تلفزي مفبرك و كأنه المخلوع يتحدث الى بعض رموز الاعلاميين و شخصيات سياسية . و للبرنامج أهداف خبيثة ومدروسة بعناية فائقة و هي بالتأكيد ليست بريئة و على رأس الأهداف المدروسة هي جس نبض الشارع و قراءة انطباعه و ردة فعله لما يستمع لصوت المخلوع الشبيه بصوت الجحش المختنق و هي دراسة نفسية تدرس امكانية قبول عودة المخلوع لتونس و تهيئة الاجواء لذلك. و بما أن الوضع العام في تونس متأزم و متأرجح و حالة المواطن يرثى لها و هي أسوا مما كانت عليه قبل الثورة و أقصد هنا من الناحية الاقتصادية و الأمنية و هنالك رسائل مبطنة تشيعها رجالات الهارب و أعوانه تتأسف على عهد المخلوع الذي تعتبرعهده أحلى من وضعنا الحالي و هو بالتأكيد وضع مصطنع و مفروض علينا و من صنع الثورة المضادة و بما أن الأحزاب الكبيرة في البلد تناغمت على المصالحة مع الفاسدين بدون قيد أو شرط و عفى الله عما سلف خاصة و أن تونس أفلست و أصبح الاعلام يروج لعدم قدرة الدولة على دفع رواتب موظفيها و هم بذلك يصنعون سياسة الامر الواقع بمعنى تقبلون بعودة السراق و الفاسدين و إما تموتون جوعا . و حتما المواطن االتونسي و بعدما يئس من الساسة و من مردودهم الضعيف و أصابه الاحباط , يفضل الوضع القديم بمساويه على الوضع الحالي الذي خيب أمله و افلس جيبه و رفع مستوى الجريمة و الفساد . و من جهة أخرى يعمل البرنامج المشبوه لتشويه سمعة الرموز السياسية و الوطنية و إحراجهم أمام الراي العام و جعل المواطن التونسي يشك في كل مناضل و وطني في مصداقيته و انتمائه للثورة و ولائه للوطن و بهذا يضرب رجال الثورة المضاة عصفورين بحجر واحد . و لكن فات عن هؤلاء أن للثورة رجالها و ان شبابها أكثر وعيا و فهما و انه من ذاق طعم الحرية لن يرجع للورى أبدا و من أسقط أعتى دكتاتورا في العالم العربي لن يتوانى في دهس أعوانه و كلابه .

حمادي الغربي

[ads1]

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: