عندك …؟ عندك…. !

نشرت مجلة القافلة في العدد الخامس – المجلد ٥٣ : يجد كبير السن صعوبة في أداء نشاطاته اليومية والاجتماعية مثل المشي والعناية الشخصية ، إلا أن اندماجه مع الجو العائلي يساعد كثيراً على تقليل حجم الهبوط النفسي الذي يعاني منه ! وأكدت دراسة أجريت في البحرين أن كبار السن الذين يعيشون مع العائلة هم أكثر استقراراً ، حيث إن الجو العائلي يوفر النشاط الدائم من قِبل أفراد العائلة والأصدقاء والزائرين !

إضاءة

وقدأكد القرآن الكريم أكثر من هذا ما للأبوين من حقوق ، وماعلى الأ بناء من واجبات تجاههما في قوله تعالى : ( وقضى ربك ألٰا تعبدوا إلا إياه ، وبالوالدين إحساناً ، إمّا يبلغنّ {عندك } الكبر:  أحدهما أو كلاهما ، فلا تقل لهما أفٍّ ولاتنهرهما، وقل لهما قولاً كريماً،  واخفض لهما جناح الذل من الرحمة  ، وقل : ربّ ارحمهما  كما ربياني صغيراً ) الإسراء٢٣ – ٢٤ 

رحم الله والدينا ووالديكم ! فاجعلوا نصيباً لهم من دعائكم في كل صلاة ! حتى إنّ الإمام ابن القيم نقل عن شيخه أن من المستحب أن يكون للمرء ورد يدعو فيه : ربّ اغفر لي ولوالدي وللمسلمين والمسلمات ، والمؤمنين والمؤمنات —  سبعين مرة ..                                                                                                                                                                                                                  

يحيى بشير حاج يحيى


 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: