عندما تصبح تونس قطعة من الاراضي المحتلة! (بقلم اشراق مريم)

عندما ترى الصهاينة يدخلون الى دولة يزعمون انها مناهضة للتطبيع بجوازات سفرهم الصهيونية لاداء مناسكهم وفي المقابل يمنع سكانها من الخروج منها لاداء العمرة والحج ويمنع الدعاة والشيوخ من اخواننا العرب من دخول بلادنا …

عندما توفر دولة الحماية للصهاينة طيلة اقامتهم من قبل الامن الامن الوطني على حساب الشعب متناسية انها كانت هدفا لغارات العدو الصهيوني في ذات 1 اكتوبر 1985..

عندما ترى أعلام الكيان الصهيوني تُرفع على ارض يزعمون انها “مسلمة ذات سيادة” ولا تحرك سلطاتها ساكنا بينما يتعرض كل من يرفع راية “لا اله الا الله” الى الايقاف والسجن..

عندما تفتخر وزيرة سياحتنا بزيارتها للكيان الصهيوني وتنال ثقة “خونة” المجلس التاسيسي لتبث سمومها في ارضنا..

عندما ترى كل هذا، اعلم ان تونس اصبحت قطعة من الاراضي المحتلة..

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: