عندما يسقط القناع يــا بتوع الثقافة و الإعلام و الحداثة ( بقلم منجي بـــاكير )

كثيرا ما رأيناهم و سمعناهم ( إناثا و ذكورا ) يملؤون المنابر و يحتلّون أستوديوات التلفزيونات و كثيرا ما أصمّوا آذاننا بمثالياّت عجفاء ، ادّعوا العصمة الأدبيّة و العلميّة و الأخلاقيّة أيضا و خاطبوا عمق شعبهم من أبراجهم العاجيّة بلغة – الإسقاط – لغة نخبويّة لا تتعدّى عيش المنازه و زوايا النّزل و الحانات ،،،
فعلوا كلّ ذلك و أكثر لكنّهم يفعلوا شيئا طيلة العشريات الفارطة لشعبهم ، بل لم يكلّفوا أنفسهم النّزول إليه لتشخيص علله و ترجمة مآسيه و معايشة همومه ،،
أعمتهم المكافآت و الرشاوي فهرولوا إلى شرفات قصر قرطاج و ابتغوا الوسيلة عند ساكنته قبل المخلوع ليقدّموا فروض الطّاعة حتّى و لو كان ما يفعلون تزويرا و بهتانا و بيْعا للبلاد و العباد فضلا عن امتهان كراماتهم – إن كان لهم منها شيئا-.
تواروا تحت ألقاب أكاديميّة برّاقة و صفات مِهنيّة فضفاضة و تزيّنوا بالمال الفاسد و اغترفوا في بطونهم عرق الشعب الكادح و ملكوا الفلل و السيّارات على حساب المال العام المهدور ثمّ نأوا بأنفسهم عن الشّعب و حصّنوا أبناءهم في المدارس الخاصّة أو هرّبوهم خارج الوطن على اعتبار أنّ الشّعب رعاع وهم صفوة القوم ..
طبّلوا و بندروا طيلة حكم البوليس القمعيّ حتّى جعلوا من تونس للسّامعين جنّة يُستطاب فيها العيش ، زيّنوا و زيّفوا التاريخ و حتّى الجغرافيا ليرضوا عُقد الدكتاتور و بطانته الفاسدة ،،،
فاجأت الثورة هذه العصابات الفاسدة الغبيّة من أدعياء الثقافة و الإعلام و ضاقت عليهم الأرض بما رحبت و انقطع عنهم سيل العطايا و الهبات و السّفرات و الإمتيازات ، لكنّ تخاذل و ارتعاش الحكومات التي جاءت بعد الثورة ملّكهم نفَسا جديدا و يسّر لهم صفاقة أكبر ليركبوا تيّار الثورة و يتصدّروا المشهد بكلّ وقاحة لينظّروا لذات الشّعب الذي خذلوه و خانوه ، و ليستعلوا عليه مرّة أخرى و ليحاولوا تأسيس منظومة فاسدة تكون لهم بيئة جديدة معوّضة و – سبّالة – أموال . بل تعدّت وقاحتهم لأن يسدلوا على أنفسهم ألقاب ناشط حقوقي ، ناشط مجتمع مدني ، محلل سياسي و غيرها من الألقاب و التصنيفات .
لكــــــــن أيضا جاءهم ما لم يضعوا له حسابا ممّن لم يقدّروه حقّ قدره – لأنّه لم يكن في ( رجولية بن علي في مفهوم ألفة يوسف ) و لم يعبأ بشتائمهم و قذفهم ( هنا ليس بمفهوم رجاء بن سلامة ) ، لأنّه سخّر نفسه لما آمن به و عاهد عليه الوطن و نفسه قبلاً، لأنّه أوصد أبواب قرطاج أما م المتملّقين و الإنبطاحيين و المناشدين و أدعياء الثقافة و الإعلام و حصر الدّخول إلى قرطاج للمبدعين الحقيقيين من أبناء حواري و عمق تونس ، ،، جاءهم ماسوّد الدّنيا في وجوههم من عند رئيس الدّولة السيّد المنصف المرزوقي المثقّف و العلمي و الحقوقي ، جاءهم الكتاب الأسود الذي عرّى عليهم السّتر و أسقط عنهم ورقة –الدّولار- التي كانوا يرومون بها ستر عوراتهم لتظهر علنَا تقدّميتهم ونضالاتهم و حداثتهم التي صمّوا بها آذاننا …
جاء الكتاب الأسود في الوقت الذي اعتبر هؤلاء الفاسدون و الفاسدات أنّه أصبحوا بمفازة من التعرية و الإفلات من عقاب الشّعب ، فباغتتهم مادّة الكتاب الموثَّق لتتوتّر أعصابهم و تنتابهم الهسترة ليسقط عنهم – برستيجهم المفبرك – و يظهروا على حقائقهم و سلوكاتهم و ألفاظهم السّوقيّة و احتراف لغة الشتم و السبّ و التهجّم أمام انعدام حججهم في نفي ما تضمّنه الكتاب من كذبهم و جرائمهم في حقّ المجموعة الوطنيّة …

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: