aniiimaaa

عندي ما نفضحك .. (بقلم/ سامي براهم)

لم أفهم طينة بعض ” الرّجال ” يأتي بعضهم إلى الشّاشة أمام عموم النَّاس ، و يهتك ستره و يكشف أسراره حتى الحميميّة منها و يفضح زوجته أمّ أبنائه و يتهمها بكلّ الخطايا و يتحدّث عن خيانتها الزوجيّة و علاقتها بعشيقها ، و منشّط الحصّة بكلّ نهم و تعطّش على طريقة ” الفوايوريست ” يستزيد و يستدرج الضيف لمزيد الانكشاف و التعرّي غير عابئ بأيّ قيمة إنسانيّة أو أخلاقيّة في حصّة شو توظف الأسرار العائليّة للفرجة و المتعة
و بعد كلّ ما يلحقه الضيف بزوجته من عار و بعد كلّ ما ينسبه إليها من جرائم مخلّة بكرامتها و شرفها و شرف عائلتها و أبنائها و بعد أن يعلم جميع المتفرجين بما لا يعلمونه عن زوجته و ما لا يجوز لهم أن يعلموا به يطلب منها بكلّ بساطة أن تعود لبيت الزوجيّة معلنا حبّه لها بتشجيع من المنشّط الذي يحاول إقناعها برفع السّتار بعد محاولات إضافيّة لهتك مزيد من الأستار و كشف الباقي من الأسرار
لا أدري كيف نفسّر فوضى القيم التي نشاهدها ؟ هل هي حالات مرضيّة ؟ أم انهيار للمعايير الأخلاقيّة ؟ أم رغبة في الشهرة بأيّ وسيلة ؟ أم نمط من الإعلام يتصيّد فريسته بكلّ حذق غير عابئ بالأعراض و القيم و الكرامة الإنسانيّة ؟

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: