عودة الاستبداد قطرة قطرة بقلم حمادي الغربي

عودة الاستبداد قطرة قطرة
كما نجح الانقلاب على الشرعية و على مكاسب الثورة التونسية و أزاح الحكومة المنتخبة عبر صناديق الاقتراع و التي لم يشكك أحد في نزاهتها …. سلكت الثورة المضادة طريق الانقلاب قطرة قطرة الى أن فاض الكأس و سقطت حكومة الترويكا الضعيفة و الناقصة للخبرة و التي تعاني من عقدة الخوف التي لازمتها طيلة ظهورها على الساحة السياسية الى أن وصل بها المطاف الى الاعتراف بانتخابات مزورة صوت فيها الأموات قبل الأحياء و باركت انتصار مغشوش لعجوز لا يقدر على تركيب جملة مفيدة و يمشي خطوات ثقيلة و مبعثرة ناهيك على أنه لا يقدر على أداء واجبه الوظيفي تجاه الوطن أكثر من ساعتين في اليوم و هو حبيس قصره و مرضه المزمن .
و اليوم و بعد ان نجح الانقلاب تسير حكومة نداء تونس بنسق تصاعدي نحو الاستبداد على شاكلة الانقلاب تدريجيا و قطرة قطرة حتى تتمكن من الوطن و بما فيه من خيرات و بمن فيه من عباد فكان الاستفتاح بالمدونين ثم الاعلاميين و من بعده المناطق المنكوبة و تسليح البوليس في اوقات خارج العمل لارهاب المواطنين و غدا اطلاق سراح مجرمي الوطن و تبييض صفحات القتلة و عودة الهاربين و الحبل على الجرار الى ان يستقر بهم المطاف في إعادة قبضتهم الحديدية و ينتقمون من الثوار و كل من حدثته نفسه بالتغيير و لكن …. و في الوقت الذي ضحكوا فيه على الأحزاب الكرتونية و أزاحوهم من المشهد السياسي لقلة حيلتهم و هوانهم فإن شباب الثورة و منظمات المجتمع المدني و الإعلام الجاد الذي ذاق طعم الكرامة و استنشق هواء الحرية لن يسمح مطلقا بعودة عقارب الساعة للوراء و أنهم يستعدون للجولة الثانية من المعركة لاستكمال مشوار الثورة و كما ان الثورة المضادة تقوم بعمليات تسخين و نبض للشارع التونسي من خلال عمليات قمع منظمة فان شباب الثورة هو بنفسه يستعد و يتمرن على سيناريو محقق و مضمون النتائج دون خسائر تذكر بعد الاستفادة من كبوات الأحزاب التي خيبت أمل الثورة و الثوار و تشهادون بأعينكم كيف تلخبطت أوراق حكومة العهد البائد و احتاروا في كيفية اخماد صوت الثورة الذي ما يزال يدوي عاليا ناهيك عن يقظة الشباب و وعيهم الفائق بمكر و خديعة العجوز الثعلب و من معه من قطيع العصابة المنظمة و القتلة .
حمادي الغربي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: