عودة الدولة البوليسة “بكل حزم” بقلم سارة الشطي

يبدو ان المساعي متواصلة لإجهاض هذه الثورة و محو كل ما من شانه ان يذكرنا بالرابع عشر من جانفي,يبدوا أن الجميع يخطو هذه الخطى لأجل العودة إلى الماضي فالحاضر لم يعجبهم و المستقبل لن يروق لهم يوم بعد يوم سننسى ما معنى الثورة,ما معنى الحرية لأننا و بكل بساطة نسير نحو الخراب و العودة إلى الاستبداد و الظلم و القهر حتى الموت. نحاول افتكاك الحقوق بكل شراسة و لكن الواقع اليم و الكارثة أعمق مما نتصور و القوة الرجعية تجذبنا إلى الوراء إلى دولة الظلام. بعد الهجوم المعلن على المساجد والأئمة و التضييق على المتدينين و السلفيين و الحرب التي تخوضها السلطات على المجموعات المتشددة و هي سياسة قديمة عاهدناها لمدة 23 سنة إضافة إلى التهم الملفقة باطلا لعدد من المدونين فان ما يعاني منه اليوم المدون أيمن بن عمار من تنكيل داخل زنزانته هو دليل على عودة النظام البوليسي و القمع و ذلك في ظل الجمود الكامل و السكوت المطلق لوسائل الإعلام عن كل ما يحدث من انتهاكات تعيد الشعب تحت سقف الظلم و الاستبداد و لكن هذه المرة تفتح الديكتاتورية أبوابها بقوة و يقع المصادقة على قانون زجر الاعتداء على الأمنيين من قبل مجلس الوزراء و الذي ينص أساسا على تجريم تحقير القوات الأمنية و العديد من الفصول الأخرى التي في اعتقادي ان لا علاقة لها بحماية الأمنيين و توفير الظروف الملائمة للعمل كما يزعمون عودة التجمع لم يكن من باب الصدفة بل هي عودة مدروسة بسياستها القمعية ,بفسادها,برموزها و “بكفاءاتها” كذلك اجل كفاءات تونسية لا يمكن التخلي عنها خاصة الكفاءات الأمنية التي لم نجد بديلا لها و هو ما جعل علي السرياطي يترأس مجلس حكماء الأمن .. نعم علي السرياطي رمز القوة و الجبروت و القمع و التعذيب في عهد بن علي,علي السرياطي أللذي تورط في قضايا التعذيب و القتل ,علي السرياطي المتسبب في مأساة العديد من العائلات التونسية يعود اليوم وكان شيئا لم يكن ..و من سيتحدث عن تبرئته قضائيا أجيبه بأننا لا نملك قضاء مستقل بل نملك لوبيات فساد,لوبيات إرهاب تتحكم في هذا البلد. عودة الممارسات القمعية و محاولات إسكات أصوات الحق هي نقطة الالتقاء بين الزمن البنفسجي و حاضرنا هذا ..ليس هناك فرق الشيء الوحيد الذي تغير هو الشخص فلازلنا نمارس سياسة الرجل الواحد و السلطة الواحدة أخيرا كان من المنتظر أن نقوم بواجبنا اتجاه شهداء الثورة و عائلاتهم و لكننا نقوم بواجب العودة الى الماضي من خلال إمكانية مصادقة مجلس النواب على هذا القانون

[ads1]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: