عودة مظاهر الدولة البوليسيّة في تونس: إعتقال النشطاء..تعذيب السلفيين..إرهاب النّاس

الصدى نت – تونس:

عاد القلق والخوف في تونس من عودة مظاهر الدولة البوليسية و عودة ممارسات نظام بن علي القديمة خاصة أن المنظومة الأمنية لم تشهد تغييرات تذكر بل لازالت تعيش تحت إيقاع و سيطرة الوجوه القديمة التي طالما نكّلت بهذا الشعب بعد تخاذل الحكومة الحالية و سابقتها في تظهير ما أطلق عليه شباب الثورة وزارة الإرهاب التي قتلت نحو 300 شهيد في الثورة أصابت نحو 100 جريح لازالو يعانون الأمرين حتّى الآن. ففي الأيام الأخيرة عرفت تونس تجاوزات خطيرة وعودة لأساليب بن علي الأمنية حيث تتواصل محاكمات شباب الثورة ونشطاء المجتمع المدني واليوم الإثنين ألقي القبض على مريم الدابي الناطقة الرسمية لحركة سواعد لمجرد أنها طالب بالكشف عن القناعة كما تعرضت للإعتداء من قبل عناصر أمنية..على صعيد آخر عرفت جهة منزل بورقيبة التّابعة لولاية بنزرت تنكيلا بالمعتقليين السلفيين حيث أجبرت عناصر الأمن بعض المعتقلين على تريد شعار ”يحيا بن علي” و ”اللهم بلغنا 7 نوفمبر” في إستهتار واضح بالثورة التوننسية و شهدائها. كما عرفت مداهمات العناصر السلفية إرهاب الناس في بيوتهم  وسرقة أموالهم والتنكيل بهم ولا تزال الرشوة ديدنا يمارسه العشرات من أعوان شرطة المرور عبر طرقات البلاد وسط عجز عن إيقاف هذا الفساد المستشري في هذه الوزارةكل هذا يجعل من مكونات المجتمع المدني يصيبها القلق من عودة نظام القمع و الإستبداد خاصة بعد مغادرة الترويكا الحاكمة للسلطة خلال أسابيع قليلة…

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: