غاب عن تهنئة التونسيين في عيد الفطر و لم يظهر إلا بعد أيام..السبسي يهرول لتعزية السفير الفرنسي ساعات بعد هجوم نيس

[ads2]

إنه الباجي قائد السبسي و المفترض به أنه رئيس لتونس و شعبها و خادما..لها رئيس أبى أن يظهر في الإعلام لتهنئة شعبه بمناسبة عيد الفطر المبارك في سابقة هي الأولى من نوعها من الإستقلال المزعوم عن فرنسا سنة 1956 ليخرج بعد أيام قائلا للشعب التونسي “سامحوني مزلت حي…” الرجل ذاته ساعات فقط بعد هجوم نيس الذي جد ليلة أمس بفرنسا يهرول لمقر إقامة السفير الفرنسي لتقديم التعازي له…و لسائل أن يسأل لما لم نرى هذا الرجل ساعات قليلة بعد حادثة قطار الفحص الذي أودى بعشرات المواطنين البسطاء يزور عائلات الضحايا ليقدم التعازي لهم أم أنهم ليسوا فرنسيين..لما لا نراه في جنائز الغسكريين و الأمنيين ضحايا الإرهاب الغادر أم هل كتب على دول العالم العربي أن لا يحكمها إلا أذيال دول الإستعمار و بيادقها… لهذا نرجو أن يرزق الله تعالى تونس و شعبها رئيسا تونسيا لحما و دما و ليس مجرد ذيلا لدولة إستعمارية أبادت أجدادنا و إنتهكت أغراض آبائنا…

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: